ولفنسون في غزة قريبا وعباس يعد بالتنسيق مع إسرائيل   
الأحد 1426/3/9 هـ - الموافق 17/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:33 (مكة المكرمة)، 15:33 (غرينتش)

عباس أطلع مبارك على  العقبات التي تعترض تفاهمات شرم الشيخ(الفرنسية)

يتوجه المبعوث الأميركي جيمس ولفنسون الأسبوع المقبل إلى غزة في أول زيارة إلى القطاع بعد تعيينه مبعوثا للجنة الرباعية لمتابعة الانسحاب الإسرائيلي إحادي الجانب من قطاع غزة.

وقال ولفنسون في تصريحات للصحفيين إن مهمته الرئيسية هي الاستماع لوجهات نظر الأطراف المعنية موضحا أنه كان يتبع قضية الشرق الأوسط عن كثب خلال رئاسته للبنك الدولي.

في هذه الأثناء أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس استعداد السلطة الكامل للتنسيق مع إسرائيل بشان الانسحاب من غزة. ويجري عباس محادثات مع عاهل الأردن عبد الله الثاني عقب مباحثاته في شرم الشيخ مع الرئيس المصري حسني مبارك.

وقال عباس في مؤتمر صحفي بشرم الشيخ إن محادثاته مع مبارك تناولت الإجراءات التي تتخذها السلطة الفلسطينية على المستوى الداخلي والتطوارت الخاصة بتفاهمات شرم الشيخ. 

وطالب الفلسطينيون من مبارك التدخل لدى إسرائيل والإدارة الأميركية، لوقف ما وصفوه بالتباطؤ الإسرائيلي في تنفيذ الانسحابات من المدن والإفراج عن الأسرى، ورفع القيود عن الفلسطينيين وحل مشكلة المطاردين والمبعدين.

من جهة أخرى, استبعد عباس إرجاء الانتخابات التشريعية الفلسطينية المتوقعة في يوليو/تموز المقبل.

شارون أكد التزامه بخارطة الطريق(الفرنسية)
استعدادات إسرائيلية
من جهته نفى رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون اعتزامه تنفيذ انسحابات أخرى أحادية الجانب، بعد الانسحاب من قطاع غزة المقرر أن يبدأ في يوليو/تموز المقبل.

وقد أقر مجلس الوزراء الإسرائيلي في اجتماعه الأسبوعي البدء في بناء 150 منزلا مؤقتا للمستوطنين الذين سيتم إجلائهم، ويتوقع أن يصل إجمالي عددهم 9 آلاف من 21 مستوطنة بقطاع غزة وأربع مستوطنات معزولة بالضفة الغربية.

ويصر شارون على ضم الكتل الاستيطانية الكبرى بالضفة الغربية ضمن أي تسوية مع الفلسطينيين. وقد بدأ جيش الاحتلال تدريبا واسع النطاق كتجربة للانسحاب من غزة وإجلاء المستوطنين.

يوم الأسير
وبمناسبة يوم الأسير شهدت الأراضي الفلسطينية في الضفة وغزة مسيرات وتجمعات حاشده تضامنا مع آلاف الأسرى الفلسطينيين في سجون الاحتلال.

يوجد  نحو 8 آلاف أسير في سجون الاحتلال(الفرنسية)
وأكد وزير شؤون الأسرى والمحررين الفلسطيني سفيان أبو زايدة أنه لا يمكن توقيع أي اتفاق جزئي أو دائم مع إسرائيل لا يضمن الإفراج عن كافة الأسرى. وأضاف خلال مهرجان تضامني بغزة أن الجانب الإسرائيلي يعمل من خلال ممارسته الحالية على تقويض الهدنة "وكأن له مصلحة في أن نعود مجددا إلى دائرة العنف".

وقد أغلق مسلحون من كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) مقر المجلس التشريعي ومؤسسة رعاية اسر الشهداء والجرحى التابعة للسلطة الفلسطينية في مدينة جنين كجزء من الاحتجاجات التي بدأتها منذ الصباح تضامنا مع الأسرى.

كما طالب المسلحون باستقالة أعضاء المجلس التشريعي احتجاجا على ما وصفوه بإهمال السلطة الفلسطينية لقضايا المعتقلين وذوي الشهداء وطالبوا بتوفير وظائف لهم.

وقال قائد كتائب الأقصى بالضفة زكريا الزبيدي إنهم قررا البقاء في الميدان الرئيسي بجنين مع أبناء الشهداء، إلى أن تدفع السلطة المعاشات لهم.

من جهتها طالبت حركة حماس السلطة بأن تقوم فورا دون تردد بالضغط على إسرائيل بهدف الإفراج عن الأسرى. وهددت في بيان لها بأنها ستكون في حل من التزامها بالتهدئة إذا لم يتحقق شرط الإفراج عن جميع الأسرى.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة