الاتحاد الآسيوي يخفف عقوباته على القادسية الكويتي   
الخميس 28/4/1425 هـ - الموافق 17/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مباراة القادسية والسد شهدت أحداثا أساءت إلى الكرة الآسيوية والخليجية (الفرنسية-أرشيف)
قررت لجنة الاستئناف التابعة للاتحاد الآسيوي لكرة القدم تخفيف العقوبات الموقعة على ناديي القادسية الكويتي والسد القطري والتي فرضت بسبب أعمال الشغب رافقت مباراتهما في الجولة الثالثة من دوري أبطال آسيا التي أقيمت بالكويت في العشرين من شهر أبريل/نيسان الماضي.

وسمحت اللجنة للاعبين الدوليين في الفريقين بالمشاركة مع منتخبي الكويت وقطر في نهائيات كأس أمم آسيا المقبلة التي تستضيفها الصين في الفترة من 17 يوليو/تموز حتى 7 أغسطس/آب المقبلين.

وفي ما يخص نادي القادسية, ألغت لجنة الاستئناف قرار لجنة الانضباط بإيقاف جميع لاعبي النادي لمدة عامين واكتفت بإبقائها على ستة منهم كانوا ضالعين بشكل واضح في أعمال الشغب، وهم علي النمش وحسين فاضل وبدر المطوع ونواف الخالدي ونهير الشمري وطارق الخليفي.

وشملت العقوبات المخففة إبعاد القادسية عن المشاركة في دوري أبطال آسيا مرة واحدة وتغريمه مبلغ عشرة آلاف دولار, وتغريم كل لاعب من الموقوفين ثلاثة آلاف دولار.

كما تم تخفيف العقوبة المالية في حق الاتحاد الكويتي من 20 إلى عشرة آلاف دولار.
وبالنسبة لنادي السد، تم رفع الإيقاف دوليا عن اللاعبين الخمسة عبد الرحمن الكواري وسعود غانم الشمري وضاحي النوبي وبلال عبد الرحمن وعبد الله كوني, مع تخفيف عقوبة إيقافهم في مسابقة دوري أبطال آسيا من عامين إلى عام واحد ينتهي في 7 مايو/أيار 2005.

وأدانت لجنة الاستنئاف أعمال الشغب التي حصلت قبيل انتهاء مباراة الفريقين واعتبرت أنها شوهت صورة الكرة الآسيوية والاتحاد الآسيوي, ووجهت إنذارا شديد اللهجة إلى الاتحاد الكويتي وناديي القادسية والسد وطلبت منهم احترام الروح الرياضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة