حملة عالمية لإطفاء الأضواء تضامنا مع غزة   
الجمعة 19/2/1436 هـ - الموافق 12/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 23:03 (مكة المكرمة)، 20:03 (غرينتش)

أطلق ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامنية جديدة مع قطاع غزة عبر أسلوب مبتكر يحاكي واقع القطاع تحت الحصار، تحت عنوان "لن نترك غزة وحدها في الظلام .. سنطفئ الأضواء في كل مكان".

وسيكون الجمعة المقبل 19 ديسمبر/كانون الأول موعدا لهذا الحدث التضامني الفريد من نوعه، حيث سيقوم فيه متضامنون حول العالم بإطفاء الأضواء لمدة 60 دقيقة، بين السابعة والثامنة ليلا بالتوقيت المحلي لكل مدينة.

وتعتمد هذه الموجة التي انطلقت في الإعلام الاجتماعي وتطبيقات التواصل في الهواتف الذكية، على فعاليات رمزية متعددة لمعايشة واقع الشعب الفلسطيني تحت الحصار، حيث يتسع نطاقها يوميا لتشمل أوساطا متفاعلة في عواصم ومدن بأنحاء أوروبا والعالم.

وبالإضافة لإطفاء الأضواء في المنازل وبعض المرافق ودور العبادة، قررت تجمعات محلية ومؤسسات وناشطون من بلدان عدة تنظيم أحداث رمزية بهذه المناسبة، منها وقفات ليلية بالشموع ونشاطات عامة تبعث برسالة تضامنية مع قطاع غزة.

وقد صدرت ملصقات بعدد من اللغات تشجع على التعبير عن التضامن مع الأسر الفلسطينية في قطاع غزة، التي يتسبب الحصار المشدد بانقطاع الكهرباء والإنارة عنها ساعات طويلة كل يوم.

كما يعلن مغردون في شبكة التواصل الاجتماعي "تويتر" دعمهم لهذا الأسلوب التضامني الجديد، من خلال وسوم (هاشتاغات) متعددة بلغات العالم الحيّة، ومنها اللغة العربية #أضواء_غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة