مجلس الشيوخ يناقش تعيين مدير جديد للتحقيقات الفدرالي   
الاثنين 1422/5/9 هـ - الموافق 30/7/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

روبرت مويلر
بدأت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ الأميركي جلسة استماع للنظر في تثبيت روبرت مويلر الذي رشحه الرئيس جورج بوش لمنصب مدير مكتب التحقيقات الفدرالي. ويخلف مويلر المدير السابق لويس فريه الذي قدم استقالته في وقت سابق من العام.

وقال رئيس اللجنة السيناتور باتريك ليهي إنه لا يعتقد بوجود أي مشكلة تحول دون تثبيت مويلر في منصبه غير أنه شدد على أنه سيواجه أسئلة صعبة من أعضاء اللجنة بهدف التأكد من قدرته على ترتيب الوضع في المكتب.

وانتقد السيناتور ليهي الوضع داخل مكتب التحقيقات الفدرالي قائلا إن المكتب يتمتع بالاستقلالية وهو أمر محترم، إلا أنه تحول الآن إلى الغطرسة في بعض مستوياته الإدارية التي لا تعترف بالأخطاء أو تعمل على تحسين الوضع.

وأكد عضو اللجنة السيناتور الديمقراطي جون إداوردز على أهمية الأسلوب الذي سيتبعه مويلر من أجل إعادة الأمور إلى نصابها داخل المكتب.

وقال السيناتور الجمهوري أرلن سبيكتر إن جلسات الاستماع ستوفر فرصة للجنة من أجل وضع "معايير تلزم مكتب التحقيقات بالتعاون مع الإجراءات التي يقوم بها الكونغرس لمراقبة عمل المكتب".

ويقول مراقبون إن الموافقة على تعيين مويلر ستتم وبسهولة، ولكن يتعين عليه أن يوضح الكيفية التي سيعمل بها على إزالة الصورة السلبية التي أحاطت بعمل المكتب بعد سلسلة من الاختراقات الأمنية والإدارية وفقدان الأسلحة والوثائق أو سرقتها وقضية الموظف الذي كان يتجسس لحساب الروس لفترة طويلة.

ويتمتع مكتب التحقيقات الفدرالي بميزانية قدرها 3.4 مليارات دولار كما يعمل في أقسامه 25 ألف موظف. ويملك الجهاز 11 ألف عميل دائم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة