تركيا تدعو للحزم في مواجهة تنظيم الدولة والنظام السوري   
الخميس 1436/7/25 هـ - الموافق 14/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 23:19 (مكة المكرمة)، 20:19 (غرينتش)

دعت تركيا في ختام اجتماع لحلف شمال الأطلسي (ناتو) إلى اعتماد أساليب أكثر فعالية لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية والنظام السوري، وأعربت عن خيبة أملها لعجز المجتمع الدولي عن التوصل إلى اتفاق حول خطة إستراتيجية لمحاربة التنظيم في العراق وسوريا.

وقال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو في الاجتماع الذي نظم في أنطاليا التركية "إن تركيا شددت خلال اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الحلف على ضرورة استخدام أساليب أكثر فعالية لمكافحة تنظيم الدولة والنظام السوري الذي يعد سببا في ظهور ذلك التنظيم".

وأكد أوغلو أن وزراء خارجية الناتو أجروا تقييما في اجتماعاتهم -التي استمرت يومين- للعديد من القضايا الإقليمية، مشيرا إلى أن تركيا تدعم توسيع حلف الشمال الأطلسي، خاصة أن هناك أربع دول مرشحة للانضمام إليه حاليا.

من جانب آخر لفت الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ إلى أن الحلف اتخذ قرارا بوقف كافة أشكال التعاون الفعلي مع روسيا في الربيع الماضي، على خلفية ممارساتها العدوانية في القرم وضمها بشكل غير مشروع، وقرر إبقاء القنوات مفتوحة للتواصل السياسي"، مضيفا أنه "لا يوجد تناقض بين دفاع قوي وحوار سياسي، فموقفنا لم يتغير".

وأشار ستولتنبرغ إلى تطابق وجهات نظرهم مع مسؤولة السياسة الخارجية والأمنية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني، للقيام بمزيد من التعاون بين الناتو والاتحاد لمواجهة "الحروب الهجينة".

ويتهم الحلف الأطلسي روسيا باستخدام تكتيكات "هجينة" من أجل "زعزعة الاستقرار في أوكرانيا" تمزج بين الوسائل العسكرية التقليدية والعمليات السرية في المجال المدني، مثل الهجمات الإلكترونية والدعاية والتضليل الإعلامي وتحريك الأقليات وقطع الغاز والإجراءات الاقتصادية.

وفي موضوع آخر يخص كوارث غرق سفن المهاجرين غير النظاميين في البحر الأبيض المتوسط، أكد الأمين العام للحلف أن الاتحاد الأوروبي لم يطلب من الحلف التدخل لإيقاف سفن المهاجرين، وفي حال ورود مثل هذا الطلب فإنهم سيعمدون إلى تقييمه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة