المنظمات النسائية الأوروبية تسعى لمشاركة سياسية أوسع   
الاثنين 1425/12/28 هـ - الموافق 7/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:22 (مكة المكرمة)، 12:22 (غرينتش)

الأوروبيات يطالبن بمزيد من المشاركة السياسية (الجزيرة نت)

شادي الأيوبي-أثينا

سعت المنظمات النسائية ومنظمات حقوق المرأة من خلال مؤتمر "نحو مشاركة سياسية متساوية للنساء والرجال" المنعقد في العاصمة اليونانية أثينا، لإعطاء المزيد من الحقوق للنساء الأوروبيات في مجال السياسة والوصول إلى مراكز اتخاذ القرار.

ومن وجهة نظر ميروبو كالفي العضوة في المركز اليوناني لأبحاث المساواة فإن المؤتمر يأتي كحلقة أخيرة لبرنامج بدأ في ديسمبر/كانون الأول 2001 وانتهى الشهر الجاري بتمويل من الوحدة الأوروبية والمفوضية العامة اليونانية لشؤون المساواة، ويهدف إلى تشجيع المشاركة السياسية للنساء الأوروبيات.

وأوضحت كالفي للجزيرة نت أن هدف البرنامج يتحقق من خلال تشجيع ومساندة النساء المرشحات للمواقع السياسية، وعقد مؤتمرات لهن تهدف إلى توعيتهن وتقويتهن أثناء الحملات الانتخابية.

ولتبديد المخاوف حول أهداف المنظمات النسائية من المشاركة السياسية تقول كالفي "نحن نهتم بالمشاركة السياسية المتساوية بين الرجال والنساء دون تغليب أي طرف على الآخر، وهذا ما حصل في انتخابات آيسلندا عام 2000 حيث فازت النساء بنسبة 62% من مقاعد البرلمان فتنازلن عن 12% من المقاعد لإعادة التوازن".

من جانبها أقرت أستاذة علم الاجتماع في جامعة سالونيك وإحدى عضوات مركز أبحاث المساواة فوتيني بيلّو أن النساء الأوروبيات لا ينتخبن المرشحات النساء.

وأشارت بيلو في تصريح للجزيرة نت إلى وجود تجاوب مبدئي مع الجهود التي تبذلها المنظمات النسائية بالنسبة لقضايا المرأة، موضحة أن المشاركة النسائية في البرلمانات الأوروبية بلغت عام 2000 نحو 8.7%، بينما وصلت عام 2004 إلى 12.7%.

وتلفت أستاذة علم الاجتماع النظر إلى النشاطات الأخرى للمنظمات النسائية بقولها "نحن لا نهتم بمسألة المشاركة السياسية للنساء فقط، بل نتطرق إلى إشراك النساء في مجالات العمل المختلفة وإعطائهن حقوقهن المتناسبة مع قدر الأعمال التي يقمن بها، وإيقاف العنف الأسري والتحرش بهن في أماكن العمل".
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة