انتكاسة جديدة في المهمة الأوروبية لاستكشاف المريخ   
الجمعة 1424/11/3 هـ - الموافق 26/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رسم توضيحي للوضع المفترض للمسبار على سطح المريخ (الفرنسية)
تضاءلت آمال خبراء وكالة الفضاء الأوروبية في إمكانية قيام الرجل الآلي بيغل 2 بهبوط ناجح على سطح كوكب المريخ.

فلم تتلق الوكالة على الأرض حتى الآن أي إشارات تفيد بهبوط مسبارها على سطح الكوكب الأحمر، وفشلت محاولة ثانية لالتقاط إشارة عبر تلسكوب لوفل في جوردل بنك غربي إنجلترا.

وكان يفترض أن تتلقى الإشارة الأولى مركبة مارس أوديسي التابعة لوكالة الفضاء الأميركية ناسا، إذ لن يكون بمقدور المركبة الأوروبية مارس إكسبرس التقاط إشارات بيغل 2 قبل الرابع من الشهر المقبل.

وكانت المركبة قد دخلت مسارها الصحيح، حيث ستقوم بنقل الإشارات والمعلومات التي يلتقطها المسبار على مدى ستة أشهر. ومن المقرر أن تقوم المركبة الأميركية بالطيران فوق منطقة الهبوط المقررة للرجل الآلي الأوروبي في محاولة لتلقي الرسالة المقررة.

وأثار الفشل في التقاط أي إشارة من بيغل 2 مخاوف بأن يكون المسبار الذي لا يزيد حجمه عن حجم مظلة مفتوحة قد لاقى نفس مصير معدات أخرى كثيرة سبقته وانتهى بها الحال كخردة معدنية مبعثرة في أرجاء المريخ.

ومن المحتمل ان يواجه المسبار الكثير من المصاعب منها عواصف ترابية هائلة تجتاح سطح الكوكب. وفي حالة هبوط بيغل 2 بنجاح فإن أقصى مدة لتشغيله هي 180 يوما قبل أن يؤدي غبار المريخ وارتفاع الحرارة إلى تعطيله.

وتتضمن وحدة الهبوط أحدث أدوات لأخذ عينات من سطح الكوكب بحثا عن أدلة على إمكانية لوجود حياة.

ورغم الغموض المحيط بمصير المسبار الأوروبي فقد أصر المسؤولن عن بيغل 2 على أن صمت رجلهم الآلي لايعني فشل المهمة, وأشاروا إلى وجود احتمال بهبوط ناجح لمختبرهم المصغر على سطح المريخ.

ويقول علماء وكالة الفضاء الأوروبية إن المسبار الأوروبي رغم أهميته في مهمة استكشاف المريخ إلا أنه يشغل 10% فقط من أجمالي المهمة العملية للمركبة الأوروبية مارس إكسبرس.

وأكد المدير العلمي للمهمة أوغطسين شيكارو أن المعدات الأخرى بمارس إكسبرس ستنقل للأرض صورا غاية في الأهمية للكوكب لم يلتقط مثيل لها من قبل.

وتشمل هذه المعدات كاميرات ذات تقنية معقدة ورادارا يكشف ما تحت سطح الكوكب ومقياسا للطيف في إطار جهود الكشف عن أي مظاهر للحياة على الكوكب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة