نشطاء بولنديون يحتجون على نقل النفايات النووية   
الأحد 1422/2/6 هـ - الموافق 29/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعضاء منظمة السلام الأخضر يحتجون على نقل نفايات نووية (أرشيف)
أغلق نشطاء بولنديون خط السكة الحديدية المؤدي إلى ميناء زسزيسن على بحر البلطيق احتجاجا على خطط لنقل شحنات من النفايات النووية عبر بولندا إلى مصنع تيملين النووي المثير للجدل في جمهورية التشيك.

ووضع نحو 40 ناشطا بولنديا وأعضاء آخرون من السلام الأخضر في النمسا وألمانيا أعلاما تحمل شعارات تحذر من مخاطر هذه النفايات النووية على العوامات البحرية في ميناء زسزيسن البولندي.

ويأتي هذا الاحتجاج بعد أسبوع من نقل شحنة من الوقود النووي الأميركي إلى مصنع تيملين عبر خط السكة الحديدية المار عبر الأجزاء الغربية من البلاد.

وقال المتحدث باسم جماعة السلام الأخضر فرانكو بيتري إن المحتجين لا يعرفون موعد الشحنة القادمة، ولذلك فهم يتخذون هذا الإجراء لممارسة ضغط على السلطات البولندية لمنع مرورها. وأضاف أن المحتجين يطلون كذلك خطوط السكة الحديدية باللون الأصفر لتحذير البولنديين من أن هناك شحنة من النفايات النووية في طريقها إلى المصنع التشيكي قريبا. ولم تعلن الحكومة البولندية بعد عن موعد وصول الشحنة القادمة لأسباب أمنية.

ويعمل مصنع تيملين -الذي بلغت تكلفته 2.6 مليون دولار ويبعد نحو 50 كلم من الحدود التشيكية الجنوبية مع النمسا- بشكل تجريبي منذ تشغيله في أكتوبر/ أيلول الماضي.

وقوبل إنشاء هذا المصنع بمعارضة قوية من نشطاء البيئة في النمسا الذين نظموا عدة احتجاجات على الحدود للمطالبة بإغلاقه بسبب ما يقولونه من أنه غير آمن ويعرض حياتهم للخطر.

تجدر الإشارة إلى أن مصنع تيملين -الذي يضم مفاعلا روسي الصنع ومزودا بنظام تحكم أميركي- قد أغلق عدة مرات بسبب بعض الأعطال الفنية. لكن لجنة فنية مشتركة ضمت مراقبين من جمهورية التشيك والاتحاد الأوروبي أكدت مؤخرا أن المصنع لا يسبب أي أضرار بيئية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة