مصرع 367 شخصا بخليج عدن في السنة الجارية   
الثلاثاء 1428/6/24 هـ - الموافق 10/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 19:14 (مكة المكرمة)، 16:14 (غرينتش)
خليج عدن مقبرة جديدة للاجئين الصوماليين والإثيوبيين (الفرنسية-أرشيف)
أعلن مصدر أممي أن نحو 367  شخصا لقوا حتفهم خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي لدى محاولتهم عبور خليج عدن بواسطة القوارب من الصومال إلى اليمن بحثا عن حياة أفضل.
 
وأوضحت المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة اليوم أن 77 قاربا وصل إلى سواحل اليمن خلال النصف الأول من عام 2007 تحمل 8600 لاجئا أغلبهم من الصوماليين والإثيوبيين.
 
وأفاد المصدر في تقرير بأنه خلال هذه الفترة لقي 367  شخصا مصرعهم خلال محاولة عبور الخليج في حين اعتبر 118 آخرون في عداد المفقودين.
 
ودفع العديد من ضحايا عمليات العبور هذه –بحسب المفوضية- مبالغ للمهربين تصل إلى 50 دولارا للرحلة مشيرة إلى أنه يتم في العديد من الحالات إجبارهم على مغادرة القوارب وسط المياه العميقة والسباحة اتجاه الشواطئ.
 
وأضافت أن ضحايا آخرين تعرضوا للضرب إلى حد الموت من طرف المهربين أو هوجموا من طرف أسماك القرش بعد رميهم وسط مياه البحر.
 
وقالت المفوضية إن الكثير من جثامين الضحايا تم دفنها بشواطئ اليمن من قبل الصيادين.
 
ولاحظت أن تدفق قوارب المهاجرين السريين من الصومال اتجاه اليمن توقف مؤقتا بسبب خطورة خليج عدن خلال شهري يوليو/تموز وأغسطس/آب مشيرة إلى أن المهربين ينشطون عادة ابتداء من سبتمبر/أيلول إلى غاية يونيو/حزيران.
 
وكانت الحكومة اليمنية قد أعلنت في وقت سابق إن نحو خمسة آلاف مهاجر غير شرعي من إثيوبيا والصومال وصلوا إلى أراضيها منذ مطلع العام الحالي.


 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة