قتلى وجرحى بانفجار في بيشاور   
السبت 1430/12/17 هـ - الموافق 5/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:34 (مكة المكرمة)، 10:34 (غرينتش)

دورية للجيش الباكستاني في مدينة بيشاور (الفرنسية-أرشيف)

نفى مصدر باكستاني رسمي صحة الأنباء التي أشارت إلى انفجار سيارة مفخخة في مدينة بيشاور، بينما أعلن الجيش الباكستاني مقتل وجرح عدد من المسلحين في عمليات مختلفة نفذتها القوات الأمنية شمال غرب البلاد.

فقد نقل مراسل الجزيرة في إسلام آباد عن شفقت ملك -مساعد قائد شرطة بيشاور- أن التحقيقات الأولية في الانفجار أكدت أنه حادث عرضي ناتج عن مواد كيماوية كانت تنقل بواسطة سيارة نقل صغيرة إلى محل لبيع المواد الكيماوية ملحق بمخزن مجاور.

وأضاف المسؤول أن ما تناقلته وسائل إعلام عن تفجير عبوة ناسفة في بيشاور غير صحيح، مشيرا إلى أن الحادث أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وجرح ما لا يقل عن 11 آخرين.

وكانت مصادر إعلامية ذكرت في وقت سابق أن انفجارا بواسطة سيارة مفخخة وقع اليوم السبت قرب مطعم للوجبات السريعة أسفر عن مقتل وجرح عدد من الأشخاص، فيما لا يزال عدد آخر محاصرا في مبنى يضم مكاتب محامين جراء اندلاع النيران فيه بفعل الانفجار.

يشار إلى أن بيشاور -التي تقع قرب الحزام القبلي المتاخم للحدود مع أفغانستان حيث يواصل الجيش عملياته ضد حركة طالبان باكستان- شهدت الشهر الماضي عمليات تفجير استهدفت إحداها مقر الاستخبارات العسكرية ما أسفر عن مقتل وجرح عدد كبير من الأشخاص.

جنود باكستانيون قرب المسجد المستهدف في راولبندي (الفرنسية)
استهداف الجيش
وفي وقت سابق قال الجيش الباكستاني إن الهجوم الذي شنه مسلحون على مسجد يؤمه عسكريون في راولبندي- العاصمة العسكرية لباكستان- أسفر عن مقتل 35 شخصا بينهم ستة ضباط وجنرال وجرح أكثر من 80 آخرين بينهم نائب قائد الجيش السابق الجنرال المتقاعد محمد يوسف.

واتهم وزير الداخلية الباكستانية رحمان ملك الهند مجددا بالضلوع في تدفق الأسلحة والذخائر المستخدمة من قبل المسلحين في تنفيذ عملياتهم داخل البلاد خاصة في إقليم بلوشستان.

من جهة أخرى قالت مصادر أمنية إن 40 مسلحا على الأقل هاجموا الجمعة حاجزا أمنيا تابعا للجيش الباكستاني عند أحد الجسور قرب وانا كبرى مدن جنوب وزيرستان ما أسفر عن مقتل جندي واحد وستة مسلحين على الأقل.

الحزام القبلي
وفي إطار العمليات العسكرية المتواصلة في منطقة القبائل، نقلت مصادر إعلامية باكستانية عن ضباط في الجيش قولهم إن 13 مسلحا قتلوا وجرح 19 آخرون، فيما أسر 20 في عمليات مختلفة نفذتها القوات الأمنية في منطقة القبائل جنوب وزيرستان.

وأوضحت المصادر أن ما لا يقل عن سبعة مسلحين قتلوا وجرح 11 آخرون في هجوم جوي بمنطقة أوراكزاي حيث قصفت الطائرات الحربية مخابئ مسلحين في عدة أماكن من بينها شيخان وميشتي وغالجو ودامبوري، كما قصفت 5 مخابئ لشقيق زعيم طالبان حكيم الله محسود فيما دمرت 3 آليات في العملية.

من جهة أخرى أعلنت قوات الأمن مقتل 6 مسلحين وعنصر أمني وإصابة 8 مسلحين في اشتباكات وقعت بين الطرفين بمنطقتي عثمان منزا ولادها جنوب وزيرستان، حيث يواصل الجيش الباكستاني عملياته ضد المسلحين منذ 17 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وأعلنت السلطات الأمنية الباكستانية اعتقال 20 مشتبها به اعتقل نصفهم في عملية تفتيش بوادي سوات الخاضع لإقليم الحدود الشمالية الغربية عثر فيها على أسلحة وذخائر في بلدة تهسيل متى، في حين قالت مصادر تابعة للشرطة إنه اعتقل 10 أفغان آخرين في تهسيل كابل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة