إيران تتمسك بالنووي وتواصل تجاربها الصاروخية   
الثلاثاء 5/3/1427 هـ - الموافق 4/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:25 (مكة المكرمة)، 11:25 (غرينتش)
استعراض القوة الإيراني تزامن مع تصاعد أزمة الملف النووي (الفرنسية)

تعهدت إيران مجددا بمواصلة أنشطتها النووية, في وقت أجرت فيه القوات الإيرانية مزيدا من التجارب الصاروخية في استعراض للقوة يتزامن مع تصاعد أزمة الملف النووي.

وأعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي اليوم الثلاثاء أن بلاده ستواصل نشاطاتها النووية المثيرة للجدل رغم دعوة مجلس الأمن الدولي لتعليق تلك النشاطات.

وقال متقي في مؤتمر صحفي إن "الجمهورية الإسلامية بدأت نشاطاتها السلمية للحصول على حقوقها التي تنص عليها معاهدة الحد من الانتشار النووي وستستمر هذه  النشاطات تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية".

كما قال متقي في نفس الوقت إن إيران تستعد لمفاوضات على نطاق أوسع بشأن بحوث تخصيب اليورانيوم التي بدأت في فبراير/ شباط الماضي وقال إنها تتركز بالأهداف الصناعية المدنية.

صاروخ جديد
يأتي ذلك في وقت واصلت فيه إيران استعراض القوة في مياه الخليج, حيث أعلنت اليوم الثلاثاء إجراء تجربة ناجحة لصاروخ أرض/بحر قصير ومتوسط المدى يحمل اسم "الكوثر".

وقال راديو طهران إن الصاروخ الذي يطلق من البر إلى البحر يمكنه تجنب الرادار, مشيرا إلى مصمم لمهاجمة السفن.

كما أعلنت إيران مساء أمس الاثنين أنها اختبرت بنجاح صواريخ  جديدة أثناء مناورات مهمة، محذرة الغرب من "اللعب بالنار".

وقال محمد إبرهيم دهقاني الناطق باسم هذه المناورات إن "هذا الطوربيد يشكل تهديدا جديا للسفن الحربية، إنه يستطيع ضرب الغواصات في أعماق البحار وشطرها  قسمين".

وأشار المتحدث إلى أن هذا الطوربيد "طوره" الحرس الثوري الإيراني "وبلغ مرحلة لإنتاج كميات منه".

وكان مجلس الأمن الدولي قد أمهل إيران 30 يوما لوقف أنشطة تخصيب اليورانيوم، وذلك في بيان تبناه الأربعاء الماضي بعد ثلاثة اسابيع من المفاوضات, لكن طهران أكدت أنها لن ترضخ لهذا الطلب.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة