وفد دولي ببغداد للتفتيش على مواد نووية   
السبت 1421/10/19 هـ - الموافق 13/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول في الوكالة الدولية للطاقة الذرية إن وفدا من الوكالة سيصل العراق قريبا للقيام بأعمال تفتيش روتينية عن مواد نووية تحتفظ بها بغداد والتأكد من أنها لم تستخدم في أغراض عسكرية.

وقال محمد البرادعي مدير عام الوكالة الدولية التي تتخذ من فيينا عاصمة لها إن الهدف منها التحقق من بقاء مواد نووية نعلم بوجودها، وأماكن تخزينها منذ عامين.

وأضاف أنه على الرغم من إزالة كل المواد النووية التي تدخل في صنع أسلحة في العراق، فإنه مازالت توجد كميات كبيرة من اليورانيوم الطبيعي ذي التخصيب المحدود.

ولا علاقة لهذا التفتيش بعمل المفتشين الدوليين على الأسلحة العراقية في أعقاب حرب الخليج، ولكنه يأتي في إطار التزام بغداد بالاتفاقية الدولية لمنع انتشار الأسلحة النووية. ويرفض العراق استقبال فرق تفتيش دولية عن أسلحته منذ أن شنت القوات الأميركية والبريطانية حملة جوية ضده عام 1998.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة