الثلوج تشل شمال شرق الولايات المتحدة   
السبت 1421/10/5 هـ - الموافق 30/12/2000 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

العاصفة تصيب المطارات بالشلل

ضربت عاصفة ثلجية أجزاء عديدة من شمال شرق الولايات المتحدة، مما أدى إلى إلغاء معظم الرحلات الجوية ونشوء ظروف بالغة السوء للسكان الذين يستعدون للاحتفال برأس السنة الميلادية الجديدة.

وأعلنت الوكالة الفدرالية للأرصاد الجوية أن العاصفة الثلجية تمتد من منتصف الشاطئ الأطلسي حتى إنكلترا الجديدة. وأشارت إلى أن العاصفة قد تغطي إنكلترا الجديدة بثلوج يبلغ سمكها 30 سم، ومن المتوقع أن تمر أولا بالعاصمة واشنطن دي سي قبل أن تتجه نحو الشمال.

وكانت ولاية نيويورك من أكثر المناطق تضررا من العاصفة الثلجية التي تأتي في أعقاب موجة شديدة من البرد القارس. وقد غطت ثلوج بلغ سمكها 23 سنتيمترا مدينة نيويورك مما أدى إلى إغلاق اثنين من المطارات الرئيسية في المنطقة، وهما مطارا لاغارديا ونيويورك.

وأفادت مصادر ملاحية أن مدرجا واحدا فقط بقي مفتوحا أمام الرحلات الجوية القادمة إلى مطار جون كنيدي الدولي, كما ألغيت جميع الرحلات المغادرة من المطار.

وقد عرقلت العاصفة الثلجية الاستعدادات الجارية في نيويورك للاحتفال بالسنة الميلادية الجديدة على الرغم من تصميم المسؤولين هناك على عدم إلغاء هذه الاحتفالات التي تستقطب عشرات الآلاف من الأشخاص سنويا.

وبدأ سكان جنوب الولايات المتحدة يلتقطون أنفاسهم من سلسلة العواصف الثلجية المدمرة التي ضربت المنطقة في وقت سابق من هذا الأسبوع. وذكرت الأنباء أن ما لا يقل عن 40 شخصا لقوا مصرعهم في هذه العواصف التي ضربت ولايات تكساس وأوكلاهوما ونيو مكسيكو وأركنساس وميسوري.

وتسببت العواصف في حوادث كبيرة وانقطاع الكهرباء عن مئات الآلاف من الأشخاص. وأشار المتحدث باسم دائرة الطوارئ في تكساس إلى أن قرابة 40 ألف شخص من هذه الولاية ما زالوا يعانون من انقطاع الكهرباء.

أما في آركنساس فقد حرم آلاف السكان من الطاقة الكهربائية لمدة أسبوع في أعقاب ما وصفها البعض بأسوأ عاصفة ثلجية تتعرض لها الولاية في تاريخها.

إجراءات حكومية طارئة
من جانب آخر أعلن الرئيس الأميركي بيل كلينتون عن إجراءات حكومية طارئة لمساعدة الأسر الأميركية الفقيرة على مواجهة موجة البرد القارس والعواصف الثلجية العاتية التي تجتاح العديد من الولايات الأميركية.

وسيتم بموجب هذه الإجراءات تخصيص 300 مليون دولار لتكون جزءا من خطة طارئة تهدف إلى مساعدة الأسر ذات الدخول المتدنية على تحمل ارتفاع كلفة وقود التدفئة المنزلية في وقت يتوقع فيه خبراء الأرصاد الجوية أن تشهد الولايات الأميركية شتاء هو الأشد برودة منذ عدة سنوات.

جاء هذا الإعلان اليوم في الخطاب الإذاعي الأسبوعي للرئيس الأميركي الذي قال إن إجمالي المبالغ التي خصصتها إدارته لهذا الغرض منذ الخريف الماضي وصل الآن 850 مليون دولار.

على صعيد آخر أوضح كلينتون أن وزارتي الطاقة والمواصلات تعملان سويا من أجل ضمان عدم حدوث أي أعطال في شبكة توزيع وقود التدفئة في جميع أرجاء الولايات المتحدة نتيجة للأحوال الجوية السيئة.

وأضاف أن تعليمات صدرت لخفر السواحل لتسيير دوريات بحرية دائمة بهدف التأكد من أن الممرات المائية جيدة ولا تعطل وصول ناقلات وقود التدفئة طيلة موسم الشتاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة