براون يصل إسرائيل والضفة الغربية ويلتقي أولمرت وعباس   
الأحد 1429/7/18 هـ - الموافق 20/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:47 (مكة المكرمة)، 23:47 (غرينتش)
براون سيكون أول رئيس وزراء بريطاني يلقي كلمة أمام الكنيست (الفرنسية-أرشيف)

وصل رئيس الوزراء البريطاني غوردون براون إلى تل أبيب في زيارة لإسرائيل والضفة الغربية تستغرق يومين، تعد الأولى له رئيس وزراء، وسيبحث فيها سبل دفع عملية السلام في الشرق الأوسط ويعلن عن تقديم مساعدات جديدة للفلسطينيين.
 
وتأتي زيارة المسؤول البريطاني عقب إلغاء ممثل اللجنة الرباعية للشرق الأوسط توني بلير زيارة كانت مقررة لقطاع غزة الثلاثاء الماضي بسبب "تهديد أمني"، حسب ما أفادت به المتحدثة باسمه.
 
وسيعقد براون اليوم الأحد محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت إضافة إلى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس وزرائه سلام فياض تتناول جميعها سبل دفع عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية ومواضيع "التنمية وإعادة البناء الاقتصادي"، كما صرح بذلك ميشال إيلام المتحدث باسم براون.
 
ومن المتوقع أن ينتهز براون فرصة زيارته لتشجيع الاستثمارات في الأراضي الفلسطينية، حيث قال مسؤولون إنه سيعلن أثناء زيارته عن تقديم 60 مليون دولار دعما لميزانية السلطة الفلسطينية.
 
ويذكر أن براون، الذي كان وزيرا للمالية طيلة 10 أعوام قبل أن يتولى رئاسة الوزراء، كان مهندس "خريطة طريق اقتصادية" لبلوغ السلام في الشرق الأوسط، معتبرا أن الوضع الأمني والسياسي فيها لا يمكن أن يتحسن إلا في ظل وجود اقتصاد فلسطيني قوي وقادر على الاستمرار.
 
وأضاف إيلام أن براون سيزور الأحد نصب "ياد فاشيم" لضحايا ما يعرف المحرقة، وكنيسة المهد في بيت لحم، كما سيلتقي كذلك الرئيس الإسرائيلي شمعون بيريز، ثم يلقي الاثنين المقبل كلمة أمام الكنيست الإسرائيلي ليكون بذلك أول رئيس وزراء بريطاني يتحدث أمام الكنيست.
 
وكان براون قام السبت بزيارة مفاجئة لبغداد أعلن خلالها أنه سيجري خفضا إضافيا لعدد القوات البريطانية في العراق، رافضا تحديد "جدول زمني مصطنع" للانسحاب، كما ركز في زيارته على ضرورة دعم إعادة الإعمار, وتعزيز الاستثمارات في البصرة حيث ينتشر 4000 جندي بريطاني.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة