الناجون من زلزال المغرب يشكون من قلة المساعدات   
الخميس 1425/1/6 هـ - الموافق 26/2/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الناجون من الزلزال يشكون من ضآلة المساعدات (الفرنسية)

قام عشرات الناجين من زلزال المغرب بإغلاق طريق رئيسي أمس الأربعاء احتجاجا على عدم مساعدة الحكومة لهم على إعادة بناء حياتهم التي تحطمت، إذ بدأ عشرات المتظاهرين اعتصاما على الطريق الذي يربط ميناء ومدينة الحسيمة على البحر المتوسط ببقية أرجاء المغرب معطلين حركة المرور.

وقال بعض الناجين إنهم أمضوا ليلتهم تحت المطر، وطالبوا بتوفير مواد بناء لإعادة بناء منازلهم التي دمرها الزلزال، كما اشتكى آخرون من قلة الخيام والخبز وغيره من المواد الغذائية.

ولم يعلق مسؤولو الحكومة بشكل مباشر على الانتقادات، ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء عن نبيل بن عبد الله المتحدث باسم الحكومة قوله إن عمليات الغوث تتم بأفضل شكل ممكن.

وتراجعت الآمال في العثور على مزيد من الناجين تحت أنقاض المنازل المبنية من الطوب اللبن التي دمرها الزلزال في قرى تتناثر حول مدينة الحسيمة.

وأفادت حصيلة مؤقتة جديدة بأن عدد ضحايا الزلزال الذي يمثل أسوأ كارثة طبيعية في المغرب منذ أكثر من 40 عاما ارتفع إلى 571 قتيلا و405 جرحى.

الخوف يسيطر على السكان من تجدد الزلزال (الفرنسية)
وفي الوقت الذي وقعت فيه العشرات من توابع الزلزال في كل أنحاء المنطقة الجبلية مسببة قلق السكان، تخشى السلطات من تخطي عدد القتلى المستوى الحالي عندما تصل فرق البحث والإنقاذ إلى الجيوب الموجودة على ارتفاعات كبيرة بجبال الريف.

وقال مسؤولو الأرصاد الجوية إن انخفاض درجات الحرارة وهطول الأمطار خلال الأيام القليلة القادمة سيعوق جهود الإنقاذ. وتقرر إقامة صلاة الغائب على أرواح الضحايا في جميع مساجد المملكة غدا الجمعة الذي أعلن يوم حداد وطنيا.

وتدفقت المعونات الدولية العاجلة على المغرب لمساعدة منكوبي الزلزال، ووصلت طائرة إسبانية تنقل رجال إنقاذ وأدوية وأغطية إلى المغرب استجابة لطلب السلطات المغربية التي عرضت عليها مدريد المساعدة. كما أرسل الصليب الأحمر الإسباني خمس فرق إنقاذ إلى منطقة الحسيمة المنكوبة.

كما وصلت طائرة من الدفاع المدني الفرنسي إلى المغرب أمس وعلى متنها رجال إنقاذ ومعدات وكلاب مدربة للبحث عن الضحايا بين الأنقاض. وفي بروكسل ذكرت وكالة الأنباء البلجيكية أن طائرة عسكرية من طراز سي 130 محملة بالمساعدات كان من المقرر انطلاقها أمس إلى المغرب تلبية لطلب وجهه وزير الخارجية المغربي محمد بن عيسى إلى نظيره البلجيكي.

وأرسلت إيطاليا طائرة مساعدات يرافقها فريق إنقاذ، كما قدم الصليب الأحمر الألماني عيادة متنقلة ووحدتين لنقل المياه الصالحة للشرب في المنطقة المنكوبة.

وينتظر أن تتوجه طائرة مساعدات برتغالية إلى المغرب تحمل معدات إنسانية ورجال إنقاذ لمساعدة المنكوبين، بينما يتوقع وصول مساعدات من دول أخرى ومنظمات إنسانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة