تجدد الاشتباكات بين المعتقلين الفلسطينيين وجنود الاحتلال   
الخميس 1423/10/29 هـ - الموافق 2/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأن اشتباكات وقعت بين قوات الاحتلال الإسرائيلي والمعتقلين الفلسطينيين في مركز عوفر للاعتقال غربي رام الله.

وهذا هو الحادث الثاني من نوعه خلال أقل من شهر, حيث اندلعت مواجهات بنفس المركز الشهر الماضي عندما قام جنود الاحتلال بالاعتداء على مريض مصاب بفقر الدم أثناء نقله للعيادة.

وقال مراسل الجزيرة إن جيش الاحتلال تحدث عن وقوع اضطرابات محدودة وإن الوضع عاد إلى الهدوء, غير أن ما حدث غير ذلك. وأضاف أن جنود الاحتلال كانوا ينقلون المعتقلين إلى المحاكم العسكرية في بيت إيل, عندما تعرض أحدهم لإهانة تحولت إلى مشادة أعلن إثرها باقي المعتقلين رفضهم التوجه للمحاكم العسكرية وعادوا إلى خيامهم.

وظل التوتر مستمرا حتى ساعات الليل الأولى, حيث دهمت قوات الاحتلال مركز الاعتقال واستخدمت خراطيم المياه وقنابل الغاز المسيلة للدموع لقمع المعتقلين. وذكرت مصادر من داخل مركز الاعتقال إصابة أربعين شخصا على الأقل جراء الاشتباكات، دون أن ترد معلومات عن وقوع إصابات خطيرة.

ويصف المعتقلون داخل مركز عوفر الأوضاع بأنها غير إنسانية وتفتقر للرعاية الصحية والطبية, فضلا عن كيل الشتائم والإهانات لدى اقتيادهم إلى التحقيق. وتحتجز قوات الاحتلال قرابة 800 أسير فلسطيني, داخل المعتقل الذي افتتحته عقب اجتياح المناطق الفلسطينية نهاية مارس/آذار الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة