موسكو تحذر من تفتت جورجيا بعد استقالة شيفرنادزه   
الاثنين 1424/10/1 هـ - الموافق 24/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

وزير الخارجية الروسي يلتقي قادة المعارضة الجورجية بعدما أقنع الرئيس شيفرنادزه بالتخلي سلميا عن السلطة (رويترز)

حذر وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف من مخاطر تفتت جورجيا وذلك بعد أن أنهى وساطة في هذه الجمهورية أعلن على إثرها الرئيس الجورجي إدوارد شيفرنادزه استقالته، بينما عينت المعارضة رئيسة البرلمان المنتهية ولايته نينو بوردجانادزه رئيسة بالوكالة.

وجاءت تصريحات إيفانوف خلال توقف قصير مساء الأحد في منطقة أدجاريا التي تتمتع بالحكم الذاتي بغرب جورجيا والتي أعلن رئيسها أصلان أباشيدزه حالة الطوارئ منددا "بعدائية" السلطة الجديدة في جورجيا تجاه منطقته.

ونقل التلفزيون الجورجي عن إيفانوف قوله بعد وصوله إلى باتومي عاصمة أدجاريا "من المفروغ منه إجراء حوار على الأرض حول الدستور والشرعية واحترام السيادة.. وكل مقاربة أخرى قد تؤدي إلى انفجار الوضع".

المعارضة الجورجية تبسط علمها فوق القصر الرئاسي بعدما دانت لها السلطة (الفرنسية)

وكان أصلان أباشيدزه، وهو مدافع قوي عن الحكم الذاتي لأدجاريا, قد انحاز الأسبوع الماضي إلى الرئيس شيفرنادزه ضد المعارضة. وأعلن أمس الأحد حالة الطوارئ في أدجاريا. ونقلت عنه وكالة إيتار تاس قوله إن الإجراءات التي اتخذتها إدارة أدجاريا "مرتبطة بالواقع بكون القادة الذين تسلموا السلطة في تبليسي لا يخفون موقفهم العدائي تجاه شعب أدجاريا".

وتحركت كذلك السلطات في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وهما منطقتان جورجيتان تتمتعان بالاستقلال كأمر واقع بعد لجوئهما إلى السلاح.

وقال رئيس الوزراء الأبخازي راؤول خدجينبا لوكالة إنترفاكس "إن أبخازيا دولة مستقلة ووضعها لن يكون موضع نقاش بغض النظر عن هوية السلطة في جورجيا".

ومن ناحيته أعلن رئيس أوسيتيا الجنوبية إدوارد كوكويتي أن أوسيتيا الجنوبية تنوي الانضمام إلى الاتحاد الروسي "وليس لهذا الأمر أي علاقة بتغيير السلطة في تبليسي".

السلطة الجديدة
من جهتها أعلنت الرئيسة الجورجية بالوكالة نينو بوردجانادزه أنها ستواصل "التوجه السياسي الصحيح" الذي اعتمده شيفرنادزه وخصوصا "القيم الغربية" و"الشراكة الإستراتيجية" مع الولايات المتحدة وتحسين العلاقات مع روسيا.

وقالت "هدفنا هو أن نكون عضوا بالعائلة الأوروبية وبالحلف الأوروبي الأطلسي. نريد المحافظة على شراكتنا الإستراتيجية مع الولايات المتحدة التي عملت الكثير لبلدنا".

نينو بوردجانادزه تشق طريقها داخل قاعة البرلمان (الفرنسية)

وأضافت في مقابلة مع شبكة التلفزيون الأميركية "سي إن إن" أن الدستور الجورجي ينص على انتخابات رئاسية في مهلة 45 يوما بعد استقالة رئيس الدولة، مشددة على ضرورة إجراء انتخابات بأسرع وقت ممكن.

وردا على سؤال حول ما إذا كانت سترشح نفسها للرئاسة, تحفظت بوردجانادزه عن الرد وقالت "سوف نرى.. ليست فكرة جيدة الوصول إلى رئاسة جورجيا التي تعاني من مشاكل جدية".

وقال مراسل الجزيرة في موسكو إن هناك تكهنات ترشح زعيم المعارضة ميخائيل ساكاشفيلي لرئاسة الجمهورية "إلا أن بعض المراقبين يقولون إن رئيسة البرلمان هي الشخصية الأنسب للحكم" وهي على علاقة جيدة مع واشنطن وموسكو.

وقد أعلنت الخارجية الأميركية أن واشنطن على استعداد للمضي قدما والعمل مع الحكومة الجورجية الجديدة برئاسة نينو بوردجانادزه. بينما أعرب الاتحاد الأوروبي عن الأمل في انتقال سلمي للسلطة.

مصير شيفرنادزه
وقد تضاربت الأنباء حول مصير الرئيس الجورجي المستقيل، فقد أعربت الرئيسة بالوكالة نينو بوردجانادزه عن اعتقادها بأن شيفرنادزه غادر البلاد بعد استقالته من الرئاسة. وقالت لتلفزيون "سي إن إن" إنها أبلغت من جهات لم تسمها أنه غادر البلاد ولكنها لا تعرف أين هو الآن.

وفي وقت سابق قال التلفزيون الجورجي إن طائرة الرئيس تنتظر على أرض مطار تبليسي. لكن أحد زعماء المعارضة قال في وقت لاحق إن الرئيس يعتزم البقاء في البلاد.

اللقاء الرئاسي الأخير لشيفرنادزه ضمه مع وزير الخارجية الروسي إيفانوف (رويترز)

كما نقلت وكالة ريا نوفوستي الروسية للأنباء عن مصدر بمطار العاصمة الجورجية أن شيفرنادزه غادر مساء الأحد تبليسي على متن الطائرة الرئاسية إلى جهة لم تعرف بعد.

وقال سوسو تكبوتشافا المتحدث باسم الرئيس المستقيل إن شيفرنادزه ما يزال في مقر إقامته بضواحي تبليسي مضيفا "إنه في مقر إقامته مع أسرته وليس لديه أي نية لمغادرة البلاد على الأقل الليلة".

وفي برلين قال المتحدث باسم المستشار الألماني غيرهارد شرودر إن شيفرنادزه سيكون موضع ترحيب إذا توجه إلى ألمانيا "تقديرا لما قام به للمساعدة في إعادة توحيد ألمانيا".

وكان شيفرنادزه ساعد بصفته وزيرا لخارجية الاتحاد السوفياتي السابق في تمهيد السبيل لإعادة توحيد شطري ألمانيا الشرقي والغربي عام 1990.

وزادت التكهنات بخصوص احتمال رحيل شيفرنادزه من جورجيا بسبب تقرير لصحيفة بيلد الألمانية يوم الخميس جاء فيه أن أحد مساعديه اشترى فيلا فاخرة في بلدة بجنوب ألمانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة