مهاجم متحف واشنطن من حركة عنصرية   
الخميس 18/6/1430 هـ - الموافق 11/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:06 (مكة المكرمة)، 0:06 (غرينتش)

الشرطة الأميركية ما زالت تحقق في الهجوم ولم تؤكد بعد هوية منفذه (الفرنسية)

قالت وسائل الإعلام الأميركية إن الشخص الذي أطلق النار مساء الأربعاء وأصاب شخصين في متحف ما يعرف "بالمحرقة اليهودية" في واشنطن، هو رجل في الـ88 من عمره وينتمي إلى حركة عنصرية تؤمن بتفوق البيض على غيرهم من الأجناس البشرية.

وذكرت قنوات فوكس نيوز وأن.بي.سي وسي.أن.أن الأميركية أن منفذ الهجوم يدعى جيمس فون برون ويقطن في ولاية ميريلاند، مضيفة أن له علاقات مع حركات عنصرية منذ زمن طويل وسبق له أن أمضى عقوبة حبس.

وقد أصيب في الهجوم شخصان بالإضافة إلى منفذه الذي اقتحم مبنى المتحف وأطلق النار من بندقيته على الحارس فرد عليه بالرصاص، قبل أن يتدخل شخصان آخران.

وقالت مراسلة الجزيرة في واشنطن وجد وقفي إنه كان من المقرر أن يشهد متحف المحرقة الأربعاء مسرحية كان يفترض أن يحضرها وزير العدل الأميركي وأعضاء في الكنيست الإسرائيلي.

ورفضت سلطات واشنطن في ندوة صحفية مستعجلة بمكان الحادث تأكيد هوية المسلح، واكتفت بالقول إنه دخل المتحف وأطلق النار "في ما يبدو أنها عملية سطو لحد الآن"، حسب ما قالت المسؤولة بشرطة واشنطن كاتي لانير.

وأضافت أن مصالح الشرطة لم تتلق أي تحذير مسبق بالحادث وأن التحقيق ما زال جاريا، في حين قال عمدة واشنطن أدريان فينتي إن المهاجم يوجد بالمستشفى في حالة خطيرة.

ويخضع المتحف عادة لحراسة أمنية مشددة ويمر الداخلون إليه عبر بوابات إلكترونية كاشفة وتفتش أمتعتهم بأجهزة المسح الضوئي (سكانر)، وهو مقصد سياحي يجتذب إليه أكثر من 1.5 مليون سائح سنويا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة