تفجير انتحاري في بيشاور بلا خسائر   
الثلاثاء 1428/11/24 هـ - الموافق 4/12/2007 م (آخر تحديث) الساعة 16:18 (مكة المكرمة)، 13:18 (غرينتش)
أعمال العنف تصاعدت في الشهور الأخيرة بباكستان (الفرنسية-أرشيف)

قامت امرأة بتفجير نفسها أمام نقطة تفتيش عسكرية، قرب مدرسة مسيحية في مدينة بيشاور بشمال غرب باكستان اليوم دون أن تسفر العملية عن سقوط قتلى أو جرحى بين القوات حسب الشرطة الباكستانية.
 
وقال رئيس شرطة بيشاور تنوير الحق سيبرا "كانت المرأة تحمل سلة فوق رأسها، فجرت نفسها عندما اقتربت من نقطة التفتيش"، مضيفا أنها في الثلاثينيات من العمر.
 
وتأتي هذه العملية في خضم موجة من الهجمات الانتحارية تشهدها البلاد، وتصاعد في أعمال العنف في الشهور الأخيرة، إلا أن الهجوم في بيشاور هو الأول الذي تشنه مهاجمة انتحارية.
 
وتوصف المناطق القبلية الباكستانية على الحدود مع أفغانستان بأنها ملاذ آمن لمسلحي تنظيم القاعدة وحركة طالبان الأفغانية الذين فروا من قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) بقيادة الولايات المتحدة التي تلاحقهم في أفغانستان منذ هجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001.
 
يذكر أن الجيش الباكستاني شن الشهر الماضي عملية في وادي سوات لإرغام مئات من الموالين لطالبان وزعيمهم على الخروج من مخابئهم، وقال الجيش إن 230 عنصرا قتلوا في الاشتباكات وألقي القبض على أكثر من عشرين وقتل 25 مدنيا وخمسة جنود.
 
وخطف مسلحون ستة من رجال الشرطة أمس الاثنين بعد تفجير نقطة تفتيش أمنية في منطقة باجور القبلية قرب الحدود الأفغانية. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث ولكن مسؤولا اشتبه في أن يكون مسلحون محليون على صلة بتنظيم القاعدة وطالبان متورطين في الهجوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة