حماس تهيب بالقمة العربية عدم الهرولة تجاه الاحتلال   
الاثنين 1426/2/10 هـ - الموافق 21/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 16:49 (مكة المكرمة)، 13:49 (غرينتش)
حماس وافقت على هدنة مشروطة مع إسرائيل (الفرنسية-أرشيف)
 
 
أهابت حركة المقاومة الإسلامية حماس بالحكومات العربية المجتمعة في قمة الجزائر أن تحاصر الاحتلال الإسرائيلي وتمنعه من مد أذرعه السرطانية إلى بلاد وعواصم الدول العربية.
 
وأوضحت حماس في بيان تسلمت الجزيرة نسخة منه أن موافقتها مع الفصائل الفلسطينية الأخرى على تمديد التهدئة لا يعني شيكاً مفتوحاً، كي تعيد الدول العربية علاقتها مع العدو الصهيوني الذي يمثل خطراً على الأمة بأسرها من المحيط إلى الخليج.
 
وأشار البيان إلى أن شيئا لم يجر حله حتى الآن، فالأرض مازالت محتلة والمستوطنات تتوسع يوماً بعد يوم والجدار العنصري يمتد أكثر فأكثر في قلب المدن والقرى الفلسطينية, ومازال الاحتلال على مواقفه السابقة من رفض قيام دولة فلسطينية أو إخلاء كافة المستوطنات ورفض حق العودة وغيرها من الحقوق الفلسطينية.
 
ودعت حماس الدول العربية المجتمعة في الجزائر إلى أن تقف إلى جانب الشعب الفلسطيني وتزيد من دعمها وإسنادها له في معركته نحو التحرر والاستقلال، وشددت الحركة على ضرورة أن تكون القدس وما يتهددها من مخاطر التهويد والضم على رأس أولويات القمة بهدف دعم صمود أهل القدس المحتلة مادياً ومعنوياً.
 
وطلبت الحركة من القادة المجتمعين ألا يفتحوا الأبواب أمام العدو الصهيوني المثقل بدماء الأطفال والنساء والبيوت المدمرة والمزارع المجرفة، كي يلج إلى عواصم الدول العربية.
 
وذكر البيان الذي حمل رسالة إلى القمة "أن الاحتلال الذي تتوقعون منه تجاوباً للسلام لازال يمارس همجيته وعدوانه على الشعب الفلسطيني بلا توقف ولازالت الكراهية العمياء تملأ صدره على أمة العرب والمسلمين، فعلام هذه الهرولة التي يتسابق إليها البعض لكسب ود عدوٍ مجرم لا يعرف للإنسانية معنى ولا مضمونا".
 
واعتبر البيان أن الأبواق التي تنادي اليوم بفتح صفحة جديدة لعقد سلام مع الكيان الصهيوني إنما تمثل طعنةً في ظهر الشعب الفلسطيني المجاهد الذي ظل سنوات طويلة يدافع عن أرضه ومقدساته وعن أمة العرب والإسلام.


 

 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة