الخرطوم تقلل من شأن دعوى أقارب ضحايا 11 سبتمبر   
السبت 1423/6/8 هـ - الموافق 17/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قللت حكومة الخرطوم من أهمية دعوى رفعها أقارب قتلى هجمات الحادي عشر من سبتمبر/أيلول الماضي بالولايات المتحدة ضد أفراد ومؤسسات ودول -منها السودان- بتهمة تمويل الإرهاب.

وقال قطب المهدي المستشار السياسي للرئيس عمر البشير في تصريح صحفي اليوم، إن الدعوى لا تعدو كونها "دعاية سياسية تهدف لتشويه وجه السودان"، مشيرا إلى أنها تأتي في وقت حدث فيه تقدم في علاقات السودان الإقليمية والدولية ونجاحه في تعزيز عملية السلام.

وأضاف قطب المهدي أن الدعوى جزء من حملة تحركها جهات سياسية -لم يسمها- تسعى إلى نسف التقارب بين الخرطوم وواشنطن خاصة بعد انتفاء أسباب المقاطعة، مما يدفع جهات عديدة للإتيان بدعاوى جديدة تبرر المقاطعة.

وقال المستشار السوداني إن الحكومة تتعامل مع الدعوى من منطلق علمها بوجود جهات سياسية ومنظمات تحاول استغلال مثل هذه الظروف, لتشويه سمعة الدول والنيل من المؤسسات والمصارف والمنظمات الإسلامية. وأضاف أن المجتمع الدولي يعلم تماما أن زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن دخل السودان وخرج منه مستثمرا.

يشار إلى أن بنك الشمال الإسلامي السوداني أدرج ضمن البنوك التي شملتها الدعوى, وكان اسم البنك قد ورد عقب أحداث سبتمبر/أيلول من بين المؤسسات المتهمة بالتعامل مع تنظيم القاعدة وبن لادن, غير أن البنك نفى ذلك.

وترعى واشنطن منذ نهاية العام الماضي جهود سلام في السودان الذي يعيش حربا أهلية منذ 19 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة