سولانا يتمسك في عمان بخارطة الطريق رغم تشاؤمه   
الاثنين 1424/7/5 هـ - الموافق 1/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

خافيير سولانا في لقاء مع الملك عبد الله بعمان (أرشيف - رويترز)
أكد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه لا بديل عن خارطة الطريق في تسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

وقال في تصريحات للصحفيين في ختام لقائه مع رئيس الوزراء الأردني علي أبو الراغب في عمان إنها "الخطة الوحيدة الموجودة حاليا على طاولة البحث، علينا أن نتمسك بها ونبذل أقصى الجهود لتطبيقها".

لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن "الظروف في المنطقة صعبة جدا ولا تدعو إلى التفاؤل، إذ إن التفاؤل ليس الكلمة المناسبة لوصف الوضع اليوم". ورغم ذلك دعا إلى بذل كل الجهود الممكنة لتجاوز هذه الظروف الصعبة.

من جانبه انتقد أبو الراغب التهديدات الإسرائيلية باقتحام قطاع غزة، محذرا من أن تنفيذها سيزيد الوضع الأمني تعقيدا بين الجانبين. ودعا جميع الجهات الفلسطينية إلى توحيد المواقف والعمل كفريق واحد لدعم حكومة رئيس الوزراء الفلسطيني محمود عباس.

والتقى سولانا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني قبل أن يعود مجددا إلى إسرائيل التي قدم منها للقاء رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون لإجراء مزيد من المباحثات دون أن يكشف تفاصيل أخرى. وكانت كرستينا غالاش المتحدثة باسم سولانا قالت في وقت سابق إن سولانا سيسعى إلى إقناع شارون باستئناف الحوار مع الفلسطينيين.

وشدد الملك عبد الله في اللقاء على ضرورة تحرك المجتمع الدولي وخصوصا الولايات المتحدة الأميركية للبدء بتنفيذ خارطة الطريق، معربا عن قلقه حيال اتساع دائرة العنف في الأراضي الفلسطينية.

ومن المنتظر أن يصل سولانا إلى سوريا في وقت متأخر من هذه الليلة للقاء المسؤولين السوريين ضمن جولته في الشرق الأوسط التي قادته حتى الآن إلى كل من إيران وإسرائيل والأراضي الفلسطينية والأردن وسيتوجه غدا إلى لبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة