بلير يدعم سياسة الشرطة بإطلاق النار بقصد القتل   
الأحد 1426/8/21 هـ - الموافق 25/9/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:51 (مكة المكرمة)، 16:51 (غرينتش)

الشرطة البريطانية زادت من عنفها بعد هجمات لندن (رويترز-أرشيف)
عبر رئيس الوزراء البريطاني توني بلير عن تأييده الكامل لقيام الشرطة "بكل ما يلزم أن تقوم به" لوقف من يشتبه في أنهم انتحاريون، بما في ذلك إطلاق النار عليهم بهدف قتلهم.

وأكد بلير بمقابلة تلفزيونية عن دعمه الكامل لرجال الشرطة الذين أثاروا ضجة عندما قتلوا برازيليا بريئا عقب موجة التفجيرات التي شهدتها لندن في يوليو/تموز الماضي.

ومع أن رئيس الحكومة البريطانية أكد أنه لم يعرض عليه أحد سياسة "إطلاق النار بقصد القتل"، إلا أنه أكد أنه كان سيوافق عليها فيما لو عرضت عليه، ومضى يدافع عن موقف الشرطة قائلا إن أفرادها يواجهون مواقف صعبة للغاية، "وفي هذه الظروف عليهم أن يتخذوا الإجراءات اللازمة".

وأضاف في تصريحاته التي جاءت قبيل بدء المؤتمر السنوي لحزب العمال الذي يتزعمه إذا "كان هناك أي خطر على العامة من قيام شخص بتفجير انتحاري، عليهم أن يفعلوا كل ما يلزم لمنع ذلك، وأعتقد أن الناس يتوقعون منهم ذلك"، لكن بلير رفض وصف تلك السياسة بعبارة "إطلاق النار بقصد القتل" لأنه لا يحبذها.

وكان رجال شرطة بريطانيون أطلقوا سبع رصاصات في الرأس على الكهربائي البرازيلي جان شارك (27) عاما في إحدى محطات مترو لندن في 22 يوليو/تموز بعدما اشتبهوا في أنه إرهابي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة