واشنطن تمنح طهران فرصة أخيرة بشأن برنامجها النووي   
الثلاثاء 1424/7/14 هـ - الموافق 9/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقمار التجسس الأميركية تتابع المنشآت النووية الإيرانية (أرشيف-الفرنسية)
اتهمت الولايات المتحدة إيران بأنها انتهكت بوضوح التزامات الحد من الانتشار النووي. إلا أن واشنطن وافقت على منح طهران ما وصفته بـ "فرصة واحدة أخيرة" قبل الإعلان عن عدم احترامها التزاماتها في إطار معاهدة الحد من الانتشار النووي.

وأضاف كينيث بريل المندوب الأميركي لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية في خطاب موجه للوكالة أن الوقائع التي ثبتت يمكن أن تبرر البدء بإجراء ضد إيران لخرقها التزاماتها في إطار المعاهدة التي وقعتها عام 1970.

وأوضح المسؤول الأميركي أن واشنطن وافقت على رغبة دول أخرى أعضاء بمجلس إدارة وكالة الطاقة الذرية بمنح إيران فرصة أخيرة لوقف ما أسماه "المراوغة". وطالب طهران باتخاذ التدابير اللازمة والعاجلة لتظهر أنها تخلت عن برنامجها للتسلح النووي على حد تعبيره.

وكان المجلس قد بدأ اجتماعاته أمس في فيينا التي ركزت على الملف النووي الإيراني وجهود إقناع طهران بتوقيع بروتوكول إضافي يسمح بتفتيش مفاجئ لمنشآتها النووية.

وقد اعتبرت هيئة الطاقة الذرية الإيرانية أن تقرير المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي حول برنامج طهران النووي إيجابي. وأعرب المتحدث باسم الهيئة عن أمل طهران في أن يعترف البرادعي بحق إيران في التعاون مع الدول الكبرى التي تملك السلاح النووي لمساعدتها على تطوير برنامجها النووي المدني.

البرادعي طالب إيران بالشفافية في التعامل مع الوكالة (رويترز)

وكان البرادعي طلب أمس من إيران إبداء ما أسماه شفافية تامة في تعاملها مع الوكالة بخصوص برنامجها النووي.

ودعا البرادعي طهران للإجابة عن كل التساؤلات المطروحة بخصوص برنامجها المتعلق بتخصيب اليورانيوم وكشف كل أنشطتها المتعلقة بهذا المجال.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بتطوير أسلحة نووية في الخفاء. وتنفي طهران الاتهام وتقول إنها على استعداد لبدء محادثات بشأن توقيع البروتوكول الإضافي، ولكنها تقول إنها تريد إيضاحات تخص السيادة الإيرانية فيما يتعلق بعمليات التفتيش المفاجئ.

واستبعدت مصادر دبلوماسية غربية أن يقرر مجلس الوكالة إحالة الملف الإيراني إلى مجلس الأمن الدولي حيث لا تتمتع واشنطن بتأييد كاف داخل مجلس أمناء الوكالة لتقرير أن طهران لا تلتزم بتعهداتها بموجب معاهدة حظر الانتشار النووي.

وأكدت هذه المصادر رغم ذلك أن الولايات المتحدة تحظى بتأييد لاستصدار قرار من وكالة الطاقة الذرية يطالب طهران بالتعاون "بصورة جوهرية وعلى وجه السرعة" مع الوكالة فيما يختص ببرنامجها النووي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة