واشنطن تتعهد بشطب كوريا الشمالية من قائمة الإرهاب   
السبت 1428/11/1 هـ - الموافق 10/11/2007 م (آخر تحديث) الساعة 11:25 (مكة المكرمة)، 8:25 (غرينتش)

خبراء أميركيون بدؤوا الاثنين تفكيك مفاعل يونغبيون (الفرنسية-أرشيف)

وعدت الولايات المتحدة الأميركية بشطب كوريا الشمالية من قائمة الدول التي تعتبرها راعية للإرهاب مع نهاية هذه السنة، مقابل تفكيك بيونغ يانغ منشآتها النووية حسب ما ينص عليه اتفاق نزع سلاحها النووي.

ونقلت صحيفة كورية جنوبية واسعة الانتشار عن مسؤول كوري جنوبي رفيع المستوى قوله في واشنطن إن هذه الإجراءات "يفترض أن تنتهي مع نهاية السنة".

وبسبب اتهامها بـ"دعم الإرهاب"، فإن كوريا الشمالية محرومة من الحصول على قروض من المنظمات الدولية مثل البنك الدولي والبنك الآسيوي للتنمية.

وقد قبلت بيونغ يانغ خلال جولة جديدة من المفاوضات السداسية تفكيك ثلاث منشآت في يونغبيون بحلول 31 ديسمبر/كانون الأول وتقديم لائحة كاملة لبرامجها قبل تفكيكها الكامل المقرر في بداية العام 2008.

وكانت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية ذكرت الثلاثاء أن على كوريا الشمالية احترام تعهداتها الواردة في اتفاق نزع السلاح النووي إذا رغبت في شطب اسمها من اللائحة الأميركية السوداء.

ونقلت الوكالة عن مسؤول أميركي قوله "إن على كوريا الشمالية ليس فقط تنفيذ الإجراءات الأحد عشر الخاصة بتفكيك منشآتها النووية بحلول نهاية العام، ولكن أيضا تقديم المزيد من العناصر المقنعة بهدف توضيح برنامج تخصيب اليورانيوم".

تعاون جيد
ومن جهتها أعلنت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس الأربعاء أن كوريا الشمالية تبدو متعاونة في موضوع تفكيك ترسانتها النووية وأن "كل شيء على ما يرام حتى الآن".

روبرت غيتس اعتبر أن كوريا الشمالية ما زالت "مصدر تهديد" (الفرنسية-أرشيف)
وقالت رايس بعد محادثات مع نظيرها الكوري الجنوبي سونغ مين سون إن "تقارير الخبراء على الأرض تدل على أن التعاون يسير بشكل جيد".

وبدوره أكد سونغ أن العملية "تسير في الاتجاه الصحيح" ولكنه أعرب عن أمله في أن يتم سريعا إنهاء العمل في مفاعل يونغبيون النووي، الذي يشرف تسعة خبراء أميركيين منذ الاثنين على عمليات تفكيكه.

مصدر تهديد
غير أن وزيري الدفاع الأميركي روبرت غيتس والكوري الجنوبي كيم يانغ سو أعلنا الأربعاء في سول أن كوريا الشمالية مازالت "مصدر تهديد" رغم البدء في تفكيك برنامجها النووي.

واعتبر غيتس أنه لم يتم الوصول بعد إلى "الهدف النهائي"، مشيرا إلى أن الخطوة المقبلة ستكون إعلان كوريا الشمالية إنهاء أنشطتها النووية بشكل كامل.

ومن جهته اعتبر كيم يانغ سو أن الجارة الشمالية مازالت تمثل تهديدا عسكريا "حتى ولو بدأت تتراجع عن برنامج التسليح النووي"، وأضاف أنه "لا يمكن القول إن التهديد من جانب كوريا الشمالية قد تراجع بدرجة ملموسة أو يمكن تداركه".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة