وفد مصري بالعراق في إطار انفتاح دبلوماسي عربي متسارع   
الخميس 1429/8/13 هـ - الموافق 14/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 6:22 (مكة المكرمة)، 3:22 (غرينتش)

جندي أميركي على سيارة همفي في حماية للسفارة المصرية ببغداد (الأوروبية-أرشيف)

بوتيرة متسارعة ومتقاربة زمنيًا، أعلنت أربعُ دول عربية هي الإمارات والأردن والبحرين والكويت تعيينَ سفراء لها في العراق بينما تدرس دول عربية أخرى اتخاذ خطوات مماثلة من بينها مصر التي أرسلت وفدا رفيع المستوى إلى بغداد لبحث إعادة فتح السفارة وتعيين سفير جديد.

ويقوم الوفد المصرى الذى يزور العراق منذ يومين بتفقد أوضاع مكاتب البعثة الدبلوماسية والوقوف على حالتها الفنية والإدارية ودراسة الأوضاع الأمنية والمعيشية فى بغداد، تمهيدا لعودة البعثة الدبلوماسية مرة أخرى بعد اختطاف السفير إيهاب الشريف وقتله عام 2005 مما دفع القاهرة لإغلاق السفارة.

يُذكر أن ملك الأردن عبد الله الثاني قد وصل بغداد الاثنين الماضي في زيارة هي الأولى لزعيم عربي إلى العراق منذ الإطاحة بنظام حكم الرئيس الراحل صدام حسين.

كما زار العراق وزير الخارجية الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في يونيو/ حزيران الماضي، وهي أول زيارة من نوعها لمسؤول خليجي منذ الغزو الأميركي عام 2003.

وكانت الولايات المتحدة قد حثت في الكثير من المناسبات حلفاءها العرب على إعادة فتح سفاراتهم في بغداد، بيد أن هذه الدول كانت تتذرع بأن الوضع الأمني لا يسمح لها القيام بتلك الخطوة.

كما تجدر الإشارة إلى أن الإمارات قد أغلقت سفارتها في مايو/ أيار 2006 بعد اختطاف أحد دبلوماسييها هناك، في حين تعرضت السفارة الأردنية لتفجير أودى بحياة 17 شخصا في أغسطس/ آب 2003.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة