انطلاق مهرجان مسرح المضطهدين في القدس المحتلة   
الأحد 1430/4/24 هـ - الموافق 19/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 19:38 (مكة المكرمة)، 16:38 (غرينتش)

عرض فني في غزة بين أنقاض المنازل المدمرة (الجزيرة نت-أرشيف)

انطلقت فعاليات الموسم الثاني لمسرح المضطهدين على خشبة المسرح الوطني في القدس المحتلة بمشاركة سبع أفرقة فلسطينية وأجنبية ستقدم عروضها في العديد من المدن والقرى والمخيمات الفلسطينية بالضفة الغربية حتى الثاني والعشرين من الشهر المقبل.

وافتتح المهرجان الذي يقام هذا العام تحت شعار "ارفع صوتك طالب بحقك" السبت بعرض جزء من مسرحية "من تظن نفسك" لفرقة "بيت أزانيا" من جنوب أفريقيا والتي تتناول مأساة عمال مناجم الذهب وما يتعرضون له من اضطهاد وظلم، فضلا عن تقاضيهم أجورا زهيدة مقابل استخراج الذهب الذي يحصل عليه الأغنياء.

إشراك الجمهور
ويقوم مسرح المضطهدين -الذي أسسه البرازيلي أوغستو بوال- على أسلوب إشراك الجمهور في العرض بغية البحث عن حلول للمشاكل التي يعرضها سواء كانت اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية بحيث يبدأ أفراد من الجمهور بالصعود إلى خشبة المسرح لتقديم اقتراحات لحل المشكلة المطروحة.

وفي العرض الذي قدمته الفرقة الجنوب أفريقية، طرح الجمهور الفلسطيني عدة اقتراحات لحل مشكلة اضطهاد أربعة عمال في منجم للذهب منها محاولة استمالة عطف صاحب العمل عبر تذكيرهم له بأنهم بشر مثله ولديهم أطفال، أو دعوة العمال إلى الإضراب للحصول على حقوقهم، في حين ذهب اقتراح إلى حد الدعوة إلى قتل رب العمل.

من جانبه أعرب مدير المهرجان إدوارد معلم عن سعادته بأن حفل الافتتاح استقطب الشباب الذين يعتبرون أداة التغيير الفاعلة في المجتمع، مشيرا إلى تفاعل الجمهور الكبير مع العرض الجنوب أفريقي في صورة أثبتت الهدف الذي يسعى إليه "مسرح المضطهدين" ألا وهو البحث عن الحلول وليس مجرد التنفيس عن الجمهور.

عروض فنية
وشاركت في حفل الافتتاح فرقة مسرح "الفيلهالي" الألمانية بعرض موسيقي استخدمت فيه البراميل البلاستيكية السوداء بدل الطبول، وهي المرة الثانية التي تشارك فيها الفرقة في موسم مسرح المضطهدين الفلسطيني وستقدم هذا العام عرضا جديدا بعنوان "شعب زائد عن الحاجة".

كما قدمت مجموعة من فتيات جمعية الشابات المسيحية في القدس لوحة فنية راقصة مهداة إلى أطفال غزة المحاصرين على وقع أغنية وضع ألحانها عازف العود الفلسطيني باسل زايد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة