زعماء البوسنة يؤيدون استسلام مجرم الحرب كراديتش   
الثلاثاء 1426/10/20 هـ - الموافق 22/11/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:55 (مكة المكرمة)، 3:55 (غرينتش)

كراديتش فار من العدالة منذ سنوات ولا يعرف مكانه حتى الآن (رويترز-أرشيف)

يصدر زعماء البوسنة المسلمون والكروات والصرب اليوم إعلانا يجمعون فيه للمرة الأولى على تأييد النداءات الداعية إلى استسلام أو اعتقال رادوفان كراديتش المتهم بارتكاب جرائم حرب.

وقال نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون السياسية إن الإعلان الذي ستصدره الرئاسة البوسنية الثلاثية المؤلفة من المسلمين والكروات والصرب الموجودة الآن في الولايات المتحدة في الذكرى العاشرة لاتفاقات دايتون للسلام سيتضمن ضرورة استسلام رادوفان كراديتش أو اعتقاله ومحاكمته في المحكمة الخاصة بجرائم الحرب في لاهاي.

واعتبر المسؤول الأميركي أن "هذا أمر مهم, لأن المجموعة الصربية البوسنية وقيادتها وفرت الحماية لرادوفان كراديتش طوال عشر سنوات".

ويتهم كراديتش ورئيس أركانه راتكو ملاديتش بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال الحرب من 1992-1995 التي أسفرت عن مقتل 200 ألف شخص.

وتعتبر المجموعة الدولية أن كراديتش يختبئ في الجمهورية الصربية (كيان صرب البوسنة) في ما يعيش ملاديتش في صربيا والجبل الأسود.

تعليق محاكمة
من ناحية ثانية علقت محكمة جرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة محاكمة الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش (64 عاما) حتى 29 نوفمبر/ تشرين الثاني بانتظار تقرير طبي حول مرضه.

تكرر تأجيل محاكمة ميلوسوفيتش (الفرنسية-أرشيف)
وكانت المحاكمة علقت الأربعاء الماضي للمرة الـ22 على أن تستأنف الاثنين, بعد أن قال ميلوسوفيتش إنه "لا يشعر بأنه على ما يرام". لكن المحاكمة لم تستأنف أعمالها أمس الاثنين.

وبعد أن طلب من الأطباء فحص ميلوسوفيتش, وافق القاضي روبنسون على تعليق جلسة يوم الاثنين.

ويواجه ميلوسوفيتش عقوبة السجن مدى الحياة في 60 تهمة بينها ارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب خلال النزاعات الثلاثة التي مزقت يوغسلافيا السابقة في التسعينيات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة