المفوضية السامية تطالب بالاعتراف بلاجئي مخيم الرويشد   
الاثنين 1424/8/10 هـ - الموافق 6/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

لاجئو مخيم الرويشد بين قسوة الطبيعة والتجاهل الدولي (رويترز)
لا زالت المفوضية السامية للاجئين التابعة للأمم المتحدة في عمان تخاطب سفارات بعض الدول الغربية لدى الأردن بشأن الاعتراف بعدد من اللاجئين المتواجدين في مخيم الرويشد وقبولهم في تلك الدول كلاجئين.

وقالت مصادر في المفوضية إن بعض هؤلاء اللاجئين البالغ عددهم 350 فردا قد يتمكنوا من العودة إلى بلدانهم أو إلى العراق التي غادروها خلال الحرب.

وتسعى المفوضية حاليا لمساعدة المتبقين منهم في الحصول على الاعتراف بهم كلاجئين لدى دولة ثالثة من خلال سفارات دول أجنبية في عمان.

وأوضحت المصادر أن المفوضية تسعى جاهدة بالتعاون مع الحكومة الأردنية للبحث عن حلول لهؤلاء اللاجئين الذين يعيشون في ظروف قاسية منذ نهاية الحرب، مشيرة إلى أن معظمهم سودانيون وصوماليون لا يرغبون في العودة إلى بلدانهم.

ومن بين البعثات الديبلوماسية التي خاطبتها المفوضية بشأن هؤلاء اللاجئين سفارة الولايات المتحدة والتي تنظر حاليا في إمكانية قبول بعض هؤلاء كلاجئين.

وكان الأردن قد أعلن بشكل واضح وعدة مرات أنه قد سمح لهؤلاء بدخول التراب الأردني كعابرين وليس كلاجئين ولفترة مؤقتة وحتى زوال الظروف التي غادروا العراق بسببها.

ويذكر أنه لا يزال في المنطقة المحايدة بين الأردن والعراق بالقرب من الحدود الأردنية أكثر من 1100 لاجئ إيراني وكردي يقيمون في مخيم منذ أبريل/ نيسان الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة