انفجاران في بيروت استهدف أحدهما قصر العدل   
الاثنين 30/5/1422 هـ - الموافق 20/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

انفجرت قنبلتان في العاصمة اللبنانية بيروت مما تسبب في إحداث خسائر مادية دون وقوع إصابات بين المواطنين. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الحادث الذي يأتي وسط حملة اعتقالات ومحاكمات لناشطين مسيحيين معارضين للوجود السوري في لبنان.

وأفادت مصادر الشرطة أن القنبلة الأولى انفجرت بالقرب من قصر العدل في بيروت حيث جرت محاكمة العديد من الناشطين المسيحيين الذين اعتقلوا في الفترة الأخيرة على خلفية مناهضتهم للوجود السوري في لبنان.

وقالت المصادر إن العناصر الأولية للتحقيق تشير إلى أن العبوة وضعت تحت سيارة متوقفة في شارع رئيسي مجاور لقصر العدل ولكن لم تعرف دوافع الانفجار حتى الآن. وقامت الشرطة عقب الحادث بغلق الطرق المؤدية إلى مكان الانفجار الذي دمر جزءا من السيارة.

وأضافت مصادر الشرطة أن الانفجار الثاني وقع في سيارة أيضا بأحد شوارع حي جونيه شمالي بيروت وأدى إلى تدمير السيارة. وكان عاملان سورييان قد قتلا وجرح آخران في انفجار قنبلة أمس بالعاصمة اللبنانية، وقالت مراسلة الجزيرة في لبنان إن الانفجار وقع في منطقة النبعة شرقي بيروت في مبنى يقطنه عمال سوريون.

يشار إلى أن أجهزة استخبارات الجيش اللبناني قامت بمداهمات بين الخامس والثامن من الشهر الحالي أسفرت عن اعتقال حوالي 200 من الناشطين المسيحيين المعارضين للوجود السوري وأثارت احتجاجات في أوساط المعارضة اللبنانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة