تركيا تعين سفيرا لها في بغداد   
السبت 1421/10/11 هـ - الموافق 6/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلنت أنقرة أنها سترفع مستوى علاقاتها الدبلوماسية مع العراق وسترسل سفيرا إلى بغداد الأسبوع القادم. وأكد مسؤول بوزارة الخارجية التركية أن هذا الإجراء يعد خطوة لمزيد من التطوير في علاقات البلدين، وأضاف أن تركيا يجب أن تحتفظ بعلاقات مع العراق على مستوى معين لأن البلدين يشتركان في حدود واحدة.

وأضاف المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أن السفير التركي محمد أكاد سيصل إلى بغداد الأسبوع المقبل ليحل محل القائم بالأعمال التركي هناك.

وأعلنت تركيا عام 1998 أنها ستعين سفيرا لها في بغداد ردا على الاتفاق الذي رعته واشنطن لإنهاء القتال بين الفصائل الكردية المسلحة المتنافسة في شمال العراق. وخشيت أنقرة أن يساعد الاتفاق الانفصاليين الأكراد المناهضين لها داخل تركيا.

ويرى مراقبون أن هذه الخطوة قد تعكر صفو العلاقات بين أنقرة وواشنطن. وكانت تركيا قد خفضت علاقاتها الدبلوماسية مع العراق بعد حرب الخليج عام 1991.

وهددت أنقرة أكثر من مرة بإقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع بغداد، الأمر الذي أقلق واشنطن القوة الأساسية وراء العقوبات المفروضة من قبل الأمم المتحدة على العراق.

ويرى محللون أن تحسن العلاقات بين أنقرة وبغداد يمكن أن يفسد علاقات أنقرة وواشنطن. ويشير المحللون إلى أن تركيا تشكو من عدم حصولها على التعويض المناسب للخسائر التي لحقت باقتصادها جراء العقوبات المفروضة على العراق.

ويذكر أن العراق كان من أكبر الدول التي تمد تركيا بالنفط الخام وثالث أكبر شريك تجاري لها قبل حرب الخليج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة