استنبات نوع من الأرز يتحمل الجفاف والماء المالح   
الثلاثاء 21/9/1423 هـ - الموافق 26/11/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

نجح علماء في استخدام الهندسة الوراثية لاستنبات نوع من الأرز قادر على تحمل الجفاف والماء المالح ودرجات الحرارة المنخفضة، وذلك باستعارة جين من البكتيريا العضوية.

ويأمل هؤلاء العلماء أن يساعد النوع الجديد من الأرز -المقاوم للضغوط البيئية- المزارعين في البلدان الفقيرة على إنتاج المزيد من الغذاء في أقسى الظروف.

وكان فريق الباحثين من جامعة كورنيل بنيويورك وجامعة سول الوطنية في كوريا الجنوبية ومراكز أبحاث أخرى قد أضافوا إلى الأرز جينا يوفر التريهالوز، وهو نوع من السكر يساعد النباتات على تحمل الظروف غير المواتية.

واستخدم فريق العلماء الأرز الهندي الذي يشكل نحو 80% من إنتاج العالم من الأرز. لكنهم يعتقدون أن أنواعا أخرى من الأرز والذرة والقمح وفول الصويا وقصب السكر يمكن تعديلها وراثيا باستخدام سكر التريهالوز الذي يتوافر في عدد كبير من الكائنات منها البكتيريا والفطريات.

وقال العلماء في دورية وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم إنهم يأملون في استنبات محاصيل لتغذية العدد المتزايد من سكان العالم.

ويقول راي وو أستاذ علم البيولوجيا الجزئية والوراثة بجامعة كورنيل والذي قاد الدراسة إن "سكان العالم مستمرون في الزيادة بشكل خطير وما لدينا من أراض زراعية تتدهور وموارد المياه العذبة تتناقص، في حين تشكل الضغوط البيئية المتزايدة مزيدا من التهديدات الخطيرة للإنتاج الزراعي العالمي والأمن الغذائي".

وأضاف أن أي شيء يمكن أن نفعله لمساعدة المحاصيل على مواجهة الضغوط البيئية سيزيد أيضا من نوعية وكمية الغذاء لمن هم في أمس الحاجة إليه.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة