خليل زاد يتهم طهران بتحريض شيعة العراق ضد واشنطن   
السبت 1427/7/18 هـ - الموافق 12/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:17 (مكة المكرمة)، 9:17 (غرينتش)
زلماي خليل زاد أرجع تصاعد الهجمات إلى تحريض إيراني (الفرنسية-أرشيف)
اتهم السفير الأميركي لدى العراق إيران بالضغط على المليشيات الشيعية لتصعيد هجماتها على القوات التي تقودها الولايات المتحدة بالعراق انتقاما من الهجوم الإسرائيلي على لبنان.

وقال زلماي خليل زاد لصحيفة نيويورك تايمز إن طهران ربما تحرض على مزيد من العنف، وهي تواجه الولايات المتحدة والأمم المتحدة بشأن برنامجها النووي بالأسابيع القادمة.

وأضاف أن "التحريض الإيراني أدى بالفعل إلى تصاعد في الهجمات بقذائف المورتر والصواريخ على المنطقة الخضراء التي أصبحت الآن مقرا للحكومة العراقية والسفارة الأميركية".

وتعكس هذه التصريحات مخاوف واشنطن المتزايدة من أن الحرب في لبنان، يمكن أن تهدد المصالح الأميركية بالعراق.

وكشف خليل زاد للصحفيين في تكريت أثناء مراسم احتفال مع الفرقة الرابعة بالجيش العراقي أن "المنطقة متشابكة بدرجة كبيرة وما يحدث في لبنان يؤثر على الأوضاع هنا في العراق".

ووفقا للسفير الأميركي فإن المسلحين الشيعة الذين يقفون وراء الهجمات الأخيرة أعضاء بجماعات منشقة على جيش المهدي، وهو المليشيا التي أنشأها رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر.

من جهتها قالت نيويورك تايمز إن هذه هي أول تصريحات علنية لمسؤول رفيع بإدارة الرئيس جورج بوش تربط مباشرة بين العنف بالعراق ودعم واشنطن للحملة العسكرية الإسرائيلية في لبنان، والضغوط المتزايدة من جانب الولايات المتحدة بشأن البرنامج النووي الإيراني.

وقالت الصحيفة إن مستشاري أمن غربيين أكدوا أن هناك موجة هجمات بقذائف المورتر والصواريخ بالآونة الأخيرة على المنطقة الخضراء، لكن من غير الواضح إن كان أحد أصيب أو قتل. وامتنع المتحدث باسم الجيش الأميركي عن تقديم تفاصيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة