استئناف المحادثات بين اليابان وكوريا الشمالية   
السبت 1422/9/9 هـ - الموافق 24/11/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أجرى مسؤولون من اليابان وكوريا الشمالية مشاورات في أوائل الشهر الجاري لبحث سبل إنعاش محادثات تطبيع العلاقات المجمدة بين البلدين منذ نحو عام. ونقلت وكالة كيودو للأنباء عن مصادر مطلعة قولها إن المحادثات جرت في العاصمة الصينية بكين. لكن وزارة الخارجية اليابانية لم تعلق على هذه الأنباء.

وذكرت المصادر أن الجانبين بحثا سبل استئناف عملية التطبيع بين البلدين والمساعدات الغذائية التي تقدمها طوكيو لبيونغ يانغ. لكن تفاصيل الاجتماع لم يفصح عنها. وهذه هي المرة الأولى التي يجري فيها مسؤولون يابانيون وكوريون شماليون اتصالات منذ تسلم رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي مقاليد السلطة بطوكيو في أبريل/ نيسان الماضي.

وكانت اليابان وكوريا الشمالية أجرتا ثلاث جولات من المحادثات لتطبيع العلاقات بينهما العام الماضي، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ سبع سنوات. وقد انتهت الجولة الأخيرة للمحادثات التي عقدت في بكين في أكتوبر/ تشرين الأول 2000 دون التوصل إلى اتفاق رغم تلميحات المسؤولين في ذلك الوقت إلى وجود تقدم في المحادثات.

وقد علقت المحادثات بعد طلب كوريا الشمالية من اليابان تقديم اعتذار ودفع تعويض عن استعمارها لشبه الجزيرة الكورية بين عامي 1910 و1945، لكن اليابان رفضت ذلك وقالت إنها ليست مجبرة على دفع التعويض لأن البلدين كانا في حالة حرب.

وفي المقابل اشترطت طوكيو إحراز تقدم في قضية اختطاف عشرة مواطنين يابانيين في الستينيات والسبعينيات لتطبيع العلاقات مع بيونغ يانغ. وقد نفت كوريا الشمالية اختطاف أي شخص، لكنها وافقت على التحري عن مصير اليابانيين المفقودين. وعلى صعيد المساعدات الغذائية قدمت اليابان في أكتوبر/ تشرين الثاني الماضي 500 ألف طن من الأرز لكوريا الشمالية التي تعاني من الجفاف. يشار إلى أن اليابان ترسل شحنات أرز إلى كوريا الشمالية عبر برنامج الغذاء العالمي منذ عام 1995.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة