رئيس الأركان الفلبيني الجديد يتوعد الجماعات المسلحة   
الثلاثاء 1423/7/4 هـ - الموافق 10/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بنيامين ديفينسور يصافح سلفه الجنرال روي سيتامو في مراسيم تنصيبه بحضور الرئيسة أرويو
استهل طيار بارز ارتبط اسمه بمحاولة انقلابية سابقة للاستيلاء على السلطة تقلده قيادة أركان الجيش الفلبيني بتوجيه تحذير شديد اللهجة للجماعات الانفصالية من مغبة تحدي حكومة الرئيسة غلوريا أرويو.

وقال الجنرال بنيامين ديفينسور -في كلمة له بمناسبة تنصيبه رئيسا جديدا لهيئة الأركان الفلبينية خلفا للجنرال روي سيتامو- إن البلاد تواجه خطر ما سماه الإرهاب وأيديولوجيات التمرد العقيمة، مؤكدا أن أصحابها سيلقون مصيرا بائسا في حال وقوفهم في وجه القوات المسلحة والحكومة الفلبينية.

وتعهد ديفينسور بمواصلة الولاء للحكومة، وقال إن القوات المسلحة هي جزء من هذه الحكومة ولا يمكن أن تكون مستقلة عنها بأي حال من الأحوال.

من جهتها أكدت الرئيسة أرويو في كلمتها بالمناسبة أن ديفينسور أثبت ولاءه للدستور عدة مرات، مشيرة إلى أنها لا تشك لحظة في أنه سيواصل دعم التفويض الدستوري للسلطة المدنية في البلاد.

وكانت صحف فلبينية قد ربطت اسم ديفينسور بمجموعة الجنرالات الذين زعمت أنهم خططوا لإقامة سلطة عسكرية حاكمة لمنع أرويو من تولي مقاليد السلطة, أثناء التمرد الشعبي الذي أطاح بالرئيس السابق جوزيف إسترادا في يناير/كانون الثاني 2000. ونفى ديفينسور تورطه في أي محاولة انقلابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة