كاسترو ينتقد دعم واشنطن للفظائع الإسرائيلية   
الخميس 15/1/1423 هـ - الموافق 28/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيدل كاسترو
أدان الرئيس الكوبي فيدل كاسترو الإرهاب الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين والتأييد الأميركي لها. وقال في خطاب طويل استغرق ثلاث ساعات ونصف الساعة وامتد حتى الساعات الأولى من صباح اليوم إن سيدة العالم تؤيد الفظائع الإسرائيلية ضد الفلسطينيين في الصراع الدائر في الشرق الأوسط -في إشارة إلى الدعم الأميركي لإسرائيل.

كما تناول كاسترو في خطابه الزيارة المرتقبة التي يعتزم الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر لبلاده، وقال إن كارتر له مطلق الحرية في انتقاد الحكومة الكوبية.

وأوضح كاسترو خلال احتفال بالقضاء على حمى الدنج في كوبا "نريده أن يرى بلادنا.. لا ليساندنا أو أي شيء من هذا القبيل بل ليتمكن من توجيه كل الانتقادات التي يرغب فيها". وأضاف "لو أراد هذا سنعبئ له ميدان الثورة حتى يمكنه انتقادنا كما يحب لأننا مقتنعون للغاية بالقوة المعنوية والأخلاقية والفكرية والسياسية والإنسانية لثورتنا"، مشيرا إلى أن كارتر اتخذ خطوات إيجابية في العلاقات مع كوبا رغم كل الصعوبات التي تعترض العلاقات بين البلدين.

وتضيف الزيارة المعتزمة لكارتر ثقلا إلى جماعات الضغط التي تطالب برفع العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة على كوبا. ويحتاج كارتر موافقة الحكومة الأميركية لزيارة هافانا بسبب العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة منذ فترة طويلة بما في ذلك عقوبات تجارية وقيود على السفر إلى كوبا.

وسيكون كارتر في حالة الموافقة على زيارته أول رئيس أميركي يزور كوبا تحت حكم كاسترو. وكان كارتر قد رفع لفترة قصيرة خلال فترة رئاسته التي امتدت بين عامي 1977 و1981 القيود المفروضة على السفر إلى كوبا وأقام روابط دبلوماسية بسيطة مع هافانا. يشار إلى أن الولايات المتحدة قطعت علاقاتها الرسمية مع كوبا بعد الثورة الكوبية عام 1959.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة