القوات اليمنية تشن هجوما على خاطفي الرهينة الألماني   
السبت 1422/9/16 هـ - الموافق 1/12/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أعلن مصدر قبلي وشهود عيان أن قوات من الجيش والشرطة في اليمن شنت مساء اليوم هجوما على مخبأ خاطفي مواطن ألماني مختطف منذ يوم الأربعاء الماضي ويحتجز في إحدى المناطق الجبلية الوعرة شرقي العاصمة صنعاء.

وقالت مصادر قبلية إن القوات اليمنية استخدمت المدفعية الثقيلة والصواريخ في قصفها لقرية المحجزة الواقعة بإقليم سرواح الجبلي على بعد 140 كلم شرقي العاصمة صنعاء. وذكر شهود عيان أن مروحيات تابعة للقوات الخاصة اليمنية كانت تحلق اليوم فوق المنطقة التي يحتجز فيها الرهينة الألماني.

وكانت السلطات اليمنية قد تعرفت على أسماء خاطفي رجل الأعمال الألماني بعد نحو يومين من اختطافه، وحددت موقع احتجازه، وباشرت على الفور بإرسال قوات أمنية إلى المنطقة.

وينتمي الخاطفون إلى آل ربعة إحدى عشائر قبيلة جهم المنتمية إلى خولان, وليسوا من قبيلة بني شداد أو بني ضبيان اللتين اشتبهت بهما الشرطة اليمنية أولا.

وكان الألماني الذي لم يكشف عن اسمه وهو في الخمسين من عمره قد اختطف يوم الأربعاء الماضي وهو يستعد لمغادرة سيارته أمام منزله بأحد أحياء صنعاء الذي يقيم به عدد كبير من الأجانب. وقال مسؤول في شركة مرسيدس للسيارات في صنعاء إن الألماني المخطوف هو مدير القسم التقني في الشركة.

يذكر أن أكثر من 200 أجنبي خطفوا في اليمن منذ عام 1993 بينهم 20 ألمانيا كان آخرهم طالبا أفرج عنه سالما في منتصف الشهر الماضي بعد حوالي ثلاثة أسابيع من الاحتجاز.

وقد أفرج عن معظم الرهائن دون أن يصيبهم أذى، لكن دبلوماسيا نرويجيا قتل العام الماضي في تبادل لإطلاق النار بين خاطفيه وقوات الأمن. وكان أربعة غربيين قتلوا عام 1998 أثناء محاولة قوات الأمن الإفراج عنهم من طرف خاطفيهم الذين كانوا يحتجزون 16 سائحا غربيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة