إسترادا يناشد أنصاره التصويت ضد الدكتاتورية   
الجمعة 1422/2/18 هـ - الموافق 11/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جوزيف إسترادا
دعا الرئيس الفلبيني المخلوع جوزيف إسترادا، المسجون حاليا بتهم فساد والذي يواجه الحكم بالإعدام أو السجن المؤبد، مؤيديه إلى المشاركة في الاقتراع الذي سيجرى يوم 14 من الشهر الجاري والتصويت ضد التهديد الذي تمثله الدكتاتورية.

واتهم إسترادا في شريط كاسيت تم تسجيله من زنزانته في السجن وأذيع على تجمع انتخابي مؤيد له، حكومة غلوريا أرويو بأنها تثير الرعب بين الفقراء. ودعا الرئيس السابق أنصاره إلى عدم اللجوء للعنف في الوقت الذي شددت فيه السلطات من إجراءاتها الأمنية في أنحاء البلاد.

وأظهرت استطلاعات الرأي التي أجريت مؤخرا أن المرشحين لمجلس الشيوخ من أنصار الحكومة يتقدمون على المعارضين لها، ولكن حملة القمع التي تعرض لها أنصار إسترادا واعتقال أحد المرشحين المعارضين أثارت مخاوف من ابتعاد الناس عن عملية التصويت.

وفي مانيلا أصدرت إحدى المحاكم قرارا سمحت بموجبه للرئيس السجين بالمشاركة في التصويت الذي سيجرى الاثنين القادم في منطقته بالعاصمة، ولكن الشرطة قالت إنها لا تستطيع ضمان نجاته في حال انتقاله من زنزانته وسجلت اعتراضا على القرار.

وكانت الحكومة الفلبينية قامت باعتقال أكثر من 100 شخص أثناء المظاهرات التي اندلعت في الأول من مايو/أيار الجاري والتي قام فيها أنصار إسترادا بالهجوم على القصر الرئاسي احتجاجا على سجنه.

وظهر في التجمع الانتخابي المؤيد لإسترادا رموز معارضة لجأت إلى الاختفاء بعد أن أمرت الحكومة باعتقالهم في أعقاب فرض حالة الطوارئ في البلاد. لكن الحكومة عادت ومنحتهم الأمان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة