أستراليا تنضم للتحذيرات الغربية من السفر للرياض   
الجمعة 18/6/1424 هـ - الموافق 15/8/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
الأمن السعودي شدد إجراءات حماية الرعايا الغربيين (أرشيف-الفرنسية)

انضمت أستراليا اليوم الجمعة إلى الولايات المتحدة وبريطانيا في تحذير مواطنيها من السفر إلى السعودية بسبب ما وصفته بتهديدات إرهابية للمصالح الغربية في المملكة.

وأصدرت وزارة الخارجية الأسترالية تحذيرا يحث الأستراليين في السعودية على تجنب المراكز التجارية والفنادق ومناطق سكن الأجانب والمطاعم والأندية والمدارس والمطارات ومهرجانات الترفيه في الهواء الطلق والمناطق السياحية بالسعودية.

وأشارت الخارجية إلى أن هناك مخاوف في ضوء معلومات استخباراتية من وقوع هجمات جديدة ضد المصالح الغربية في السعودية.

يأتي ذلك رغم تأكيد وزير الداخلية السعودي الأمير نايف بن عبد العزيز أن بلاده ليست لديها معلومات محددة بشأن وجود خطط لشن هجمات ضد طائرات تجارية في مطار الملك خالد بن عبد العزيز الدولي في الرياض.

وكانت الولايات المتحدة وبريطانيا أصدرتا الأربعاء الماضي تحذيرا جديدا بشأن السفر للسعودية في حين علقت شركة الخطوط الجوية البريطانية رحلاتها إلى المملكة.

وأرجع مسؤولو البلدين هذه الإجراءات إلى ما وصفوه بمعلومات استخباراتية موثقة تشير إلى أن سبعة أشخاص اعتقلتهم السلطات السعودية الثلاثاء الماضي للاشتباه في صلتهم بتنظيم القاعدة كانوا يخططون لاستهداف مصالح غربية خاصة في مجال الطيران المدني بالسعودية.

طرد دبلوماسي
وفي تطور آخر أعلنت وزارة الخارجية البريطانية اليوم طرد دبلوماسي سعودي وصف بأنه ضابط مخابرات متهم بتقديم رشى لضابط بالشرطة في لندن. وقال متحدث باسم الوزارة إن الدبلوماسي رحل عن بريطانيا بالفعل ولم يعد معتمدا لدى البعثة السعودية في لندن.

وأكد المتحدث معلومات نشرتها الصحف البريطانية قالت فيها إن الدبلوماسي السعودي علي الشمراني قدم مبلغا ماليا لضابط شرطة في لندن مقابل حصوله على معلومات سرية من الشرطة البريطانية بشأن أشخاص لهم علاقة بالشرق الأوسط ويعيشون في بريطانيا.

ووصفت صحيفة تايمز البريطانية الدبلوماسي السعودي بأنه "ضابط مخابرات". وأضافت أنه متهم بدفع آلاف الجنيهات الإسترلينية على مدى أربع سنوات لضابط الشرطة مقابل المعلومات التي كان يريدها.

وأكد متحدث باسم شرطة سكوتلانديارد القبض على الضابط البريطاني يوم 16 يوليو/تموز الماضي في إطار التحقيقات المتعلقة بالقضية، وذكرت صحيفة غارديان أن الضابط غازي أحمد قاسم (52 عاما) اتهم بإساءة استغلال منصبه وتم الإفراج عنه بكفالة تمهيدا لبدء إجراءات محاكمته في أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وتشير المصادر البريطانية إلى أن غازي أحمد نجح في اختراق بعض أنظمة الحاسوب بمقر عمله غربي لندن لتمرير المعلومات المطلوبة إلى الدبلوماسي السعودي علي الشمراني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة