فولفو تطرح سيارة جديدة بتقنيات عالية   
الثلاثاء 1425/8/21 هـ - الموافق 5/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)
 
بدأت شركة فولفو السويدية استعداداتها لطرح سيارتين اختباريتين ذات تقنيات جديدة عالية في مجال الحماية والأمان فضلا عن شكلها الانسيابي وتصميمها الرياضي, على أمل وصولها قريبا إلى الأسواق الاستهلاكية. 
 
وأوضحت صحيفة المترو السويدية أن الشركة طرحت نموذجين يتميزان بقوة عالية في التقنية والتكنولوجيا، وهما "فولفو.إس.80" و"إس.سي. سي" التي تمتاز بتوفير أفضل رؤية للسائق، إذ إن العمود الذي يفصل عادةً بين الزجاج الأمامي والباب الأمامي فيها مصنوع على شكل مثلثات متضادة ومفرغة يفصل في ما بينها زجاج مقوى، يمكن الرؤية من خلاله.
 
وبحسب الصحيفة فإن سيارات فولفو هي الأفضل بيئياً حيث إنها تصدر أقل معدلات انبعاث للعادم. وترجع قلة الانبعاثات التي يصدرها محرك السيارة إلى نظام مراقبة بالكمبيوتر يعمل مع بداية تشغيل المحرك، وكذلك إلى نظام الوقود المعدل الذي يهدف إلى تقليل الانبعاثات.
 
ففي العادة تصدر السيارات العادية 90% من الانبعاثات في اللحظات الأولى من تشغيل المحرك وبعد أن يسخن صندوق العادم تقل نسبة الانبعاث تدريجيا حتى تصل إلى أقل مستوياتها. والنظام المعدل الذي تستخدمه فولفو يعمل على
توصيل نسبة الانبعاث لحظة تشغيل المحرك إلى أقل معدل.
 
وقالت الباحثة في معهد بحوث الطرقات والنقل بالسويد آنا أنوند إن الإرهاق أثناء قيادة السيارة يعد مشكلة ليست أقل خطرا من مشكل الكحول الذي يعد أحد أهم أسباب حوادث الطرقات.
 
وأضافت أنوند التي تعمل في مجال البحوث المتعلقة بوضع الأطفال كمرافقين في السيارة وعلاقة الإرهاق بالحوادث "يمكن القول الآن إن مشكلة الإرهاق قد حلت باستخدام كاميرا مراقبة تم زودت بها سيارة إس80 المزودة بتقنية عالية من الأمان والحماية".

"
اكتشفت شركة فولفو طريقة جديدة لمنع الحوادث التي يسببها الإرهاق، وذلك بوضع كاميرات في مقدمة ومؤخرة السيارة ومستشعرات تقوم بقراءة خطوط الطريق
"


وقد اكتشفت شركة فولفو طريقة جديدة لمنع الحوادث التي يسببها الإرهاق، تتطلب وضع كاميرات في مقدمة ومؤخرة السيارة ومستشعرات تقوم بقراءة خطوط الطريق. ويصحب الكاميرا جهاز كمبيوتر يتولى مراقبة وضع السيارة بشكل حسابي دقيق ومن ثم تحديد وجهتها.
 
وفي حال انعراج السيارة تجاه حافة الطريق أو الاتجاه المعاكس تقوم عتلة إلكترونية بإعادة السيارة إلى وضعها الطبيعي في الطريق إذا لم يقم السائق بتغيير اتجاه السيارة لتفادي حادث مرور.
 
وأشار الخبير في تطوير نظام الأمان بالشركة وولف غانغ بيرك إلى أن هذه عينة من العديد من الحلول التقنية التي نحاول دراستها، وهي حلول مكملة لما تمت إضافته في سيارات فولفو السابقة التي عرفت بكفاءة عالية في الحماية والأمان.
 
وأضاف أن أحد النظم الأخرى المنوطة بمهام الكاميرا هي تسجيل حركات العين والأشكال المتختلفة لتصرفات السائق، مؤكداً أن الحل التقني هو أحد البدائل للحد من حوادث السير، إلا أنه ينبغي أن يعالج الأمر بشكل أوسع وجذري.
 
كما يتميز النموذجان الجديدان بتوفير وسائل لضمان أقصى  سلامة وأمان للسائق والمرافقين، مثل أحزمة السلامة والأكياس الهوائية وأحزمة السلامة المزودة بشدادات تقوم بشد حزام السلامة بوقت قياسي، إضافة إلى الإضاءة الأمامية التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء لتوفير مجال رؤية لا يمكن لأي مصباح آخر أن يؤمنها.
 
وبينت دراسة أجراها المعهد نفسه مخاطر الإرهاق وتسببه في حوداث السيارات رغم استخفاف الناس بذلك، ودعت إلى أخذ الأمر بجدية إذا كان المطلوب تحقيق أهداف ملموسة في هذا المجال.
_____________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة