المحاربون القدامى يهاجمون عددا من البيض في زيمبابوي   
الثلاثاء 17/5/1422 هـ - الموافق 7/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد جرحى أحداث تشينهوي
أعلن مسؤولون في زيمبابوي أن مجموعة يشتبه في أنهم من المحاربين القدامى هاجموا عددا من البيض في إحدى المدن الزراعية بزيمبابوي، وذلك في أعقاب اعتقال الشرطة مزارعين اشتبكوا مع مسلحين استولوا على مزرعة مملوكة لمزارع أبيض.

وقالت الشرطة إن الهدوء عاد إلى مدينة تشينهوي الواقعة على بعد 120 كلم شمال غرب العاصمة هراري التي شهدت هذه الأحداث. وأشارت الشرطة إلى أنها اعتقلت 21 من البيض أثناء الليل لمشاركتهم في الاعتداء على محتلي المزرعة.

وصرح مسؤول في فرع اتحاد المزارعين بالمدينة للصحفيين بأن مؤيدي حزب زانو الحاكم صاروا يتعرضون بالضرب لأي شخص أبيض، مشيرا إلى أن مدينة تشينهوي في طريقها لأن تكون منطقة خطرة.

وقال المسؤول إن أربع نساء من البيض لجأن إلى مكاتب الاتحاد بعد هذه الاعتداءات، كما ذكر أحد الشهود أن حشودا من الغاضبين كانوا يوقفون السيارات ويخرجون منها البيض ليعتدوا عليهم، مؤكدا أن واحدا على الأقل تعرض للطعن، وآخر جرح في أذنه.

وكان مسؤولون زراعيون أعلنوا أمس الاثنين أن اشتباكات وقعت في مزرعة بالمدينة عندما حاول مسلحون من المزارع المجاورة تخليص مالك المزرعة من أيدي مستعمريها بعد ورود أنباء تفيد بأنه يعيش ظروفا صحية حرجة.

ويقول مسؤولون في اتحاد المزارعين أن مالك المزرعة ويدعى رالف نوربيت تعرض للضرب بفأس على رأسه.

يشار إلى أن المحاربين القدامى الذين شاركوا في حرب التحرير ضد الاستعمار البريطاني في السبعينيات كانوا قد استولوا -بمباركة حكومة روبرت موغابي- على مئات المزارع من مالكيها البيض منذ فبراير/ شباط 2000. وقد لقي ثمانية من المزارعين حتفهم في تلك الأحداث كما جرحت أعداد كبيرة من عمال المزارع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة