الخرطوم تفوض الميرغني لرأب الصدع مع إريتريا   
الأربعاء 1426/7/20 هـ - الموافق 24/8/2005 م (آخر تحديث) الساعة 15:14 (مكة المكرمة)، 12:14 (غرينتش)

الميرغني سيحاول إزالة الجليد الذي يخيم على علاقات الخرطوم بأسمرا (الأوروبية)

عماد عبد الهادى-الخرطوم

قالت الحكومة السودانية إنها فوضت رئيس التجمع الوطني المعارض محمد عثمان الميرغني لتسوية الخلافات بينها وبين الحكومة الإريترية التي تغذيها اتهامات متبادلة بدعم القوى المعارضة لكلا الجانبين.

وقال وزير الخارجية المكلف مصطفى عثمان إسماعيل إنه أبلغ الميرغني خلال اتصال بينهما أمس بأنه مفوض تفويضا كاملا للتحدث مع الحكومة الإريترية بألا تتدخل في الشؤون الداخلية للسودان ولا يتدخل السودان في شؤونها.

وأكد وزير الخارجية أنه أبلغ زعيم التجمع الوطني الموجود بأسمرا أن الحكومة السودانية لا تنتنهج سياسة عداء مستمر مع إريتريا والمطلوب هو إزالة العقبات التي تقف في وجه عودة العلاقات "باعتبارها عقبات أمنية".

واعتبر ما يحدث في العلاقات السودانية الإريترية أمرا استثنائيا، مرحباً في الوقت ذاته بجهود الميرغني وحرصه على عودة العلاقات بين الدولتين.

وكان السودان تقدم بشكوى في يونيو/حزيران الماضي إلى مجلس الأمن الدولي ضد إريتريا متهما إياها بزعزعة الاستقرار في شرقي البلاد، وهي مزاعم نفتها أسمرا.

وتتهم الخرطوم إريتريا بدعم حركات سودانية مسلحة تشن هجمات داخل الأراضي السودانية، في حين تتهم أسمرا الخرطوم بإيواء المعارضة الإريترية وتقديم الدعم لها.
_____________
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة