آلاف الأكراد يطالبون حزب العمال الكردستاني بإلقاء السلاح   
الاثنين 11/8/1427 هـ - الموافق 4/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

حزب المجتمع الديمقراطي الكردي يدعو لحل سياسي للملف الكردي في تركيا (الجزيرة)

خرج آلاف الأكراد في مدينتي إسطنبول وديار بكر بتركيا في مظاهرة طالبوا خلالها حزب العمال الكردستاني المحظور بإلقاء السلاح ووقف العنف.

وقال أحمد ترك، زعيم حزب المجتمع الديمقراطي (الجناح السياسي حزب العمال الكردستاني) الذي تقدم المظاهرة، إن الوقت قد حان من أجل نقل القضية الكردية إلى يد السياسيين.

يأتي ذلك في وقت يدور فيه الحديث حول صفقة تركية أميركية لحل المسألة الكردية في تركيا سياسياً. وقد دخلت الولايات المتحدة بالفعل على الخط لحل القضية الكردية بتعيين الجنرال جوزيف رالدسون لمتبعة تطورات الملف.

وحسب بعض التسريبات فإن هناك اتفاقا بين تركيا والولايات المتحدة من أجل تكثيف الضغط على حزب العمال الكردستاني لإجباره على إلقاء السلام مقابل إفساح المجال أمام حزب المجتمع الديمقراطي للانخراط بشكل واسع في الحياة السياسية من خلال المشاركة في الانتخابات التشريعية المقبلة.

عرض للحوار
وكانت أنباء قد أفادت قبل نحو عشرة أيام أن حزب العمال الكردستاني عرض على الحكومة التركية حلا سلميا للقضية الكردية يشمل وقفا لإطلاق النار والدخول في حوار.

وقال الرجل الثاني في التنظيم مراد قريلان إن العرض يشمل "التوجه إلى حل سلمي ديمقراطي للقضايا الكردية في تركيا" شرط أن يكون هناك "مشروع سياسي" لذلك، طالبا من الحكومة التركية تخفيف ظروف اعتقال الزعيم عبد الله أوجلان.

واعتبر قريلان أن العرض استجابة لطلبات كثيرة من حكومة إقليم كردستان العراق ومن الأوساط الجماهيرية الكردية, لكنه حذر من أن الحركة على استعداد تام للدفاع عن نفسها إن هاجمتها القوات التركية.

ويشن الحزب حرب عصابات ضد الحكومة التركية منذ 1984, وخلفت الهجمات منذ ذلك التاريخ مقتل نحو 37 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة