جدل حول إقالة رئيس الأركان الإسرائيلي يعالون وأسبابها   
الأربعاء 1426/1/8 هـ - الموافق 16/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:28 (مكة المكرمة)، 14:28 (غرينتش)

إسرائيليون أشادوا بيعالون وفلسطينيون اعتبروا إقالته من ثمار شرم الشيخ (الفرنسية)

القدس المحتلة-نزار رمضان

ثار في إسرائيل جدل شديد بسبب قرار أرييل شارون وشاؤول موفاز عدم تجديد خدمة رئيس هيئة الأركان الجنرال موشيه يعالون الذي تسلم منصبه العام 2002 وتنتهي مدة خدمته في يوليو/تموز المقبل, أي قبل أسبوع فقط من الموعد المقرر لبدء تنفيذ خطة الانفصال في قطاع غزة. ويعالون هو أول رئيس هيئة أركان إسرائيلي لا يجري التمديد له مدة عام إضافي في المنصب وفق عرف معمول به في الجيش الإسرائيلي منذ تأسيسه.

إذاعة جيش الاحتلال أشارت إلى أن عدم التجديد لولاية يعالون يعود لأسباب شخصية أي أن ثمة رأي لرئيس الوزراء ووزير دفاعه شاؤول موفاز بشخص يعالون.

صحيفة يديعوت أحرونوت اعتبرت القرار في خبرها الرئيس بمثابة تآمر على يعالون. كما أشارت إلى أن هذا القرار هو انعكاس لتوتر قائم بين موفاز ويعالون، مضيفة أن كتاب موفاز ليعالون خلا من عبارات الشكر لفترة يعالون المضنية خلال حرب الانتفاضة وكأنه أسوأ رئيس هيئة أركان في تاريخ إسرائيل على حد قول الصحيفة.

"
صحيفة يديعوت أحرونوت اعتبرت القرار في خبرها الرئيس بمثابة تآمر على يعالون حيث قال العنوان العريض بالنص (دبروا له خازوقا)
"
مواقف السياسيين
رغم ما أثاره هذا القرار من ردود أفعال في صفوف العسكريين من أنصار يعالون فإن للسياسيين مواقف متباينة، فقد قال رئيس حركة ياحد يوسي بيلين إن لوزير الدفاع الحق في أخذ القرار المناسب وإن ما اتخذه موفاز قانوني، فيما قال عضو الكنيست يوسي ساريد إن  يعالون هو فخر لقيادة الأركان أكثر من موفاز نفسه.

وفي ذات السياق اعتبر رئيس كتلة الوحدة الوطنية في الكنيست أن شارون يترأس سلطة ديكتاتورية وأنه يبعد عن الميدان كل من لا يرغب به.

أما رئيس لجنة الأمن والخارجية التابعة للكنيست إيوفال أشتاينس فقد أشار إلى أن يعالون قام بعمل جيد ضد الإرهاب في ظروف غير سهلة، ورغم ذلك فإن للوزير الحق في اختيار من يشاء.

بيد أن عضو الكنيست اليميني أفشالوم فيلام اعتبر من جهته أن قرار شارون وموفاز قرار فضائحي عديم المسؤولية وتم وفق اعتبارات شخصية.

"
 مستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون الأمن القومي اللواء أبو خالد العملة يقول إن يعالون عدو السلام وضد خطة الانفصال كما أنه ضد قمة شرم الشيخ وقراراتها، بل أنه لم يحضرها
"
أصداء فلسطينية
فلسطينيا كان لإقالة يعالون أصداء لافتة للإنتباه. فقد اعتبرمستشار الرئيس الفلسطيني لشؤون الأمن القومي اللواء أبو خالد العملة أن يعالون المقال كان يشكل نقطة سوداء في تاريخ الشعب الفلسطيني. ويضيف في تصريحات للجزيرة نت أن يعالون هو المسؤول المباشر عن قتل الآلاف من الفلسطينيين خلال انتفاضة الأقصى، وهو الذي أشرف على تدمير البنية التحتية للشعب الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة.

ويقول العملة إن يعالون عدو السلام وضد خطة الانسحاب من غزة، كما أنه ضد قمة شرم الشيخ وقراراتها، بل أنه لم يحضرها. ويضيف أن يعالون هو عسكري محترف "ومن أكثر الذين مارسوا القتل ضد الفلسطينيين خلال انتفاضة الأقصى".

ويؤكد أن شارون لن يختار أفضل منه فكلهم بالنسبة للشعب الفلسطيني أصحاب صفحات سوداء وتخرجوا في مدرسة واحدة وهي( مدرسة الاحتلال) وأكد اللواء العملة أن إقالة يعالون هي أحد استحقاقات مؤتمر شرم الشيخ.

وفي موضوع المرشحين لخلافة يعالون، تشير العديد من المصادر الإسرائيلية إلى أن من أبرز المرشحين لخلافته في المنصب هو دان حالوتس قائد سلاح الجو والمقرب من شارون ونجله عمرو، وكذلك النائب السابق لرئيس هيئة الأركان اللواء غابي أشكنازي. ويرجح بعض المراقبين تفضيل موفاز لأشكنازي باعتباره خيارا للهروب من المخالفات القانونية المثارة ضد حالوتس حول قصف الفلسطينيين المدنيين في قطاع غزة.


ــــــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة