حكم ثان بإعدام علي حسن المجيد   
الثلاثاء 1429/12/5 هـ - الموافق 2/12/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:37 (مكة المكرمة)، 16:37 (غرينتش)
علي حسن المجيد حكم عليه بالإعدام أيضا في قضية حملة الأنفال (رويترز-أرشيف)

أصدرت المحكمة الجنائية العراقية العليا اليوم حكما بإعدام علي حسن المجيد الملقب بـ"علي الكيماوي"، وهو ابن عم الرئيس العراقي السابق صدام حسين، وذلك بعد إدانته في قمع ما يسميه الشيعة "الانتفاضة الشعبانية" التي وقعت في جنوب العراق عام 1991 عقب هزيمة الجيش العراقي أمام قوات التحالف التي حررت الكويت حينها.
 
وقضى القاضي محمد العريبي بإعدام كل من علي حسن المجيد ورئيس حزب البعث الحاكم سابقا في جنوب العراق عبد الغني عبد الغفور العاني شنقا.
 
وهذا الحكم بالإعدام هو الثاني ضد المجيد الذي حكم عليه في يونيو/حزيران العام الماضي بالإعدام لدوره في قصف لمناطق كردية بشمال العراق بأسلحة كيماوية أواخر ثمانينيات القرن الماضي خلف عشرات آلاف القتلى وعرف بحملة الأنفال.
 
يشار إلى أن مجلس الرئاسة في العراق صادق على إعدام المجيد في قضية الأنفال إلى جانب وزير الدفاع في النظام السابق سلطان هاشم أحمد الطائي ونائب قائد العمليات في الجيش العراقي السابق حسين رشيد التكريتي في فبراير/شباط الماضي بعد أشهر من الجدل القانوني.
 
لكن الرجال الثلاثة بقوا تحت وصاية القوات الأميركية، حيث وجهت لهم في وقت لاحق اتهامات بارتكاب جرائم حرب مشابهة في جنوب العراق.
 
وكانت جلسات المحاكمة في أحداث الجنوب قد بدأت في 21 أغسطس/آب الماضي، وإضافة إلى حكمي الإعدام في القضية أصدرت المحكمة أحكاما بالسجن لمدة 15 عاما على سلطان هاشم وخمسة مسؤولين سابقين لدورهم في قمع "الانتفاضة الشعبانية".
 
كما قضت المحكمة بالسجن المؤبد على حسين رشيد التكريتي وثلاثة مسؤولين آخرين وبرأت ثلاثة آخرين في قضية أحداث الجنوب عام 1991 التي يعتقد أنها خلفت زهاء مائة ألف قتيل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة