بوروندي ترفع حظر تجول ليلي عمره 12 عاما   
السبت 1427/3/16 هـ - الموافق 15/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 15:03 (مكة المكرمة)، 12:03 (غرينتش)
مساجين حشدوا للاستماع لخطاب لنكورونزيزا بشمال البلاد في فبراير/شباط الماضي (الفرنسية-أرشيف)

رفعت بوروندي حظر تجول ليلي ظل مفروضا منذ 12 عاما, في مؤشر على تحسن الأوضاع في بلد أودت فيه الحرب الأهلية بين الهوتو والتوتسي بحياة ما لا يقل ربع مليون شخص.
 
وقال الناطق باسم الحكومة كارينغا رمضاني إن الوضع الأمني تحسن بنسبة 95%, لكنه أقر بأن رغبة جلب الاستثمار الأجنبي حركت قرار رفع حظر التجول الذي كان يسري من منتصف الليل إلى الفجر.
 
غير أن مسؤولي محافظة واحدة من محافظات البلد البالغ عددها 17 سيكون لديهم خيار الاستمرار في مواصلة فرض حظر التجول بسبب نشاط "قوات التحرير الوطني" (من الهوتو) التي تواصل القتال, وإن كان متوقعا أن تبدأ محادثات مع الحكومة في الأيام القليلة القادمة بتنزانيا.
 
وقد فرض حظر التجول عام 1993 بعد مقتل أول رئيس منتخب في البلاد -وكان من الهوتو- على يد جنود من القوات الخاصة من أقلية التوتسي.
 
السلاح غير القانوني
من جهته دعا الرئيس بيير نكورونزيزا -المنتخب العام الماضي بموجب اتفاق لتقاسم السلطة بين الهوتو والتوتسي- المواطنين الروانديين إلى تسليم الأسلحة التي يحتفظون بها بشكل غير قانوني, قبل الخامس من الشهر المقبل.
 
وقال نكورونزيزا متحدثا من بلدة روغومبو شمالي العاصمة بوجمبورا إن على من يملكون سلاحا بشكل غير قانوني تسليمه إلى السلطات وإلا واجهوا التبعات القانونية. كما دعا المدنيين الذي سلحتهم السلطات في محاولتها بسط الأمن إلى تسليم أسلحتهم في أجل أقصاه شهران, إلا إذا كان هناك ما يبرر احتفاظهم بها.
 
وكان تقرير لوزارة الخارجية الرواندية قد أشار في 2002 إلى وجود 300 ألف قطعة سلاح غير شرعية في البلاد التي يقدر سكانها بسبعة ملايين نسمة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة