وزير الخارجية الروسي يزور واشنطن في مايو المقبل   
الخميس 1422/1/26 هـ - الموافق 19/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

باول وإيفانوف
عبرت كل من الولايات المتحدة الأميركية وروسيا عن رغبتهما في العمل على تحسين العلاقات بينهما بعد أقل من شهر على أزمة الطرد المتبادل للدبلوماسيين.
وتحدد موعد زيارة وزير الخارجية الروسي إيغور إيفانوف لواشنطن في 18 مايو/ أيار المقبل.

وهي الزيارة الأولى لوزير الخارجية الروسي إلى الولايات المتحدة منذ تسلم الرئيس الأميركي جورج بوش مقاليد الحكم مطلع العام الحالي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر إن وزير الخارجية الأميركي كولن باول ونظيره الروسي إيغور إيفانوف اتفقا أثناء محادثة هاتفية على إدراج عدد من المواضيع في جدول أعمالهما لمناقشتها أثناء الزيارة.

ومن بين الملفات التي سيتم مناقشتها الشرق الأوسط والعراق وأفغانستان والسياسات الاستراتيجية خصوصا معاهدة الصواريخ المضادة للصواريخ البالستية المبرمة عام 1972.

وأكد باوتشر أن العلاقات بين البلدين "قد عادت إلى سابق عهدها، وأننا عدنا للتعاون مع روسيا في المناطق التي تتطلب تعاونا مشتركا". ومن المقرر أن يلتقي الرئيسان الأميركي جورج بوش والروسي فلاديمير بوتين في أول لقاء قمة بينهما يوم 22 يوليو/ تموز المقبل على هامش مشاركتهما قمة الثماني للدول الصناعية الكبرى.

وكان باول وإيفانوف التقيا في باريس الأسبوع الماضي في لقاء هو الثاني بينهما. وكانت أزمة نشبت بين بلديهما عندما أمرت واشنطن بطرد دبلوماسيين روسيين وردت موسكو بالمثل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة