رياح التغيير قادمة من اليمن   
الاثنين 1426/6/11 هـ - الموافق 18/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:12 (مكة المكرمة)، 7:12 (غرينتش)

علقت الصحف الخليجية الصادرة اليوم الاثنين في افتتاحياتها على مواضيع عدة، منها إعلان الرئيس اليمني عدم ترشحه للانتخابات القادمة الذي اعتبرته إحدى الصحف بداية رياح التغيير، وانسحاب إسرائيل من قطاع غزة، وبعض تداعيات تفجيرات لندن.

 

"
إعلان الرئيس اليمني عزمه على عدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية المقبلة، يعبر عن رؤية حكيمة لأول رئيس عربي يدلي بمثل هذا التوجه علانية أمام شعبه
"
الشرق القطرية
التغيير في اليمن

قالت صحيفة الشرق القطرية إن إعلان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح عن عزمه على عدم ترشيح نفسه للانتخابات الرئاسية المقررة في سبتمبر/ أيلول من العام المقبل، رغبة صادقة وحقيقية، ويعبر عن رؤية حكيمة لأول رئيس عربي يدلي بمثل هذا التوجه علانية أمام شعبه.

 

وأكدت أنها سابقة غير معهودة في رئاسة النظام السياسي العربي، وإن حصلت في السودان مع الفريق عبد الرحمن سوار الذهب، ولكن بصورة مختلفة مع أن الهدف واحد، وهو التداول السلمي للسلطة.

 

وقالت الصحيفة إن زهد الرئيس صالح في الحكم ليس لفشل أو ضعف أو هروب من المسؤولية، بل هو توجه شخصي لإتاحة الفرصة للكفاءات الشابة من الوطنيين الشرفاء لأن الوطن بحاجة إلى دماء جديدة لتولي السلطة والمسؤولية، رغم أن الدستور يسمح له بفترة رئاسية أخرى.

 

ومع أن إعلان الرئيس صالح اعتزامه عدم ترشيح نفسه مفاجئ حقا، فإننا.. تقول الصحيفة "نتمنى فعلا أن تكون رغبة الرئيس صالح بأن يعود مواطنا عاديا يعمل بين صفوف الشعب لصالح اليمن وقضايا أمته العربية، ليست امتثالا لدعوات الإصلاح الخارجية، وإنما توجه نابع من قناعة أصيلة بأن يترك لشعبه بمختلف مشاربه السياسية أن يختار رئيسا لليمن بقدر أكبر من الحرية السياسية، وليؤسس بذلك نموذجا للتداول السلمي للسلطة.

 

وتخلص الصحيفة إلى أنه بذلك يكون أول رئيس عربي يبطل المقولة المتداولة في الدول النامية وهي أن زعماء دول العالم الثالث يبقون في كراسيهم خائفين من ترك مناصبهم بوهم أنهم الأصلح ولا يمكن لغيرهم قيادة البلد.

 

ومن جهة أخرى فقد أوضح صالح أن فترة بقائه في السلطة طوال الفترة الماضية كافية وأنه على كل الأحزاب والتنظيمات السياسية البحث عن كفاءات شابة وجديدة لخوض غمار المنافسة، مؤكدا أن الناس ملوا الزعامات الباقية لفترات طويلة على كرسي الحكم.

 

وقالت إن صالح دعا الأحزاب اليمنية، بما فيها "المؤتمر الشعبي" الحاكم الذي يترأسه، إلى تربية الأجيال على التداول السلمي للسلطة، وإلى أن تعلم الناس كيف يصنعون نماذج ديمقراطية وكيف يكون التداول السلمي للسلطة.

 

"
الانسحاب الأحادي يعني أننا بصدد عمل إسرائيلي صرف، لن ينتج عنه التزام، ولن تترتب عليه تغيرات اللهم إلا إظهار إسرائيل أمام العالم على أنها صاحبة مبادرات إيجابية
"
الوطن السعودية
إسرائيل والانسحاب 

في رأيها اليومي قالت صحيفة الوطن السعودية الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة الذي تقدمه كدليل على نواياها الطيبة تجاه عملية السلام، يجب أن لا ينسينا حقيقة أساسية تتمثل في أن إسرائيل ما زالت كما هي, دولة عنصرية تحتل أراضي الغير وتخالف القرارات الدولية وتنتهك حقوق الآخرين دون حساب لقانون أو أخلاق أو مرجعيات دولية.

 

ومن يتأمل قصة هذا الانسحاب، -تقول الصحيفة- سيلاحظ أن الأمر كله يندرج ضمن إستراتيجية أمنية رأت الحكومة الإسرائيلية أن تطبقها إثر فشلها في تنفيذ وعدها بالقضاء على الانتفاضة خلال أيام، كما سيلاحظ أن هذا الانسحاب يتم خارج أطر عملية التسوية السلمية، وبمبادرة أحادية إسرائيلية تتيح لقوات الاحتلال أن تعاود في أية لحظة اجتياح القطاع، وفرض سيطرتها عليه.

 

وأكدت الصحيفة أن ما تقدم يعني أننا بصدد عمل إسرائيلي صرف، لن ينتج عنه التزام، ولن تترتب عليه تغيرات اللهم إلا إظهار إسرائيل أمام العالم الخارجي، على أنها صاحبة مبادرات إيجابية.

 

قصور من زجاج 

تحت هذا العنوان تناولت افتتاحية صحيفة الخليج الإماراتية ظاهرة التطرف التي اعتبرتها ظاهرة موجودة لدى كل الشعوب على اختلاف عقائدها ومذاهبها، فهو موجود في الهند وفي الأميركيتين وفي أفريقيا وقد كانت له صولة في عقر أوروبا أيام النازية والفاشية اللتين ارتقتا أعلى درجات سلمه.

 

وتؤكد الصحيفة أنه عندما ينبري البعض في الغرب من مفكرين وساسة تصريحا أو تلميحا باتهام المسلمين عموما والدين الإسلامي خصوصا بالتطرف فهم يرتكبون أخطاء فاحشة كثيرة، مشيرة إلى أنهم لا يستطيعون احتكار الفضيلة ورماد محارق اليهود والغجر والمتخلفين عقليا والمرضى لم يتفرق بعد، وجراح المستعمرين في أفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية لا تزال نازفة.

 

"
ما نسمعه من حديث عن "العدو في عقر دارنا" ليس إلا ترنيماً لما كان يحصل في أوروبا خلال القرون الماضية، حيث لم تستطع صبرا على أناس من غير ديانتها، وهي على ما يبدو قد لا تصبر على من هم الآن داخلها
"
الخليج

وأضافت الصحيفة أن ما نسمعه من حديث عن "العدو في عقر دارنا" ليس إلا ترنيماً لما كان يحصل في أوروبا خلال القرون الماضية، حيث لم تستطع صبرا على أناس من غير ديانتها، وهي على ما يبدو من خلال ما نسمع من مبالغات وتصريحات لا تصبر على من هم الآن داخلها، وكأن التفجيرات الأخيرة في لندن ليست إلا فرصة ينتظرها البعض لينظف أوروبا ممن دخلها وليمنع آخرين من ولوجها.

 

وانتهت الصحيفة إلى أنه على أوروبا أن لا تضع الناس جميعا في سلة واحدة، وأن لا تجعل ثقافة واحدة كبش فداء لمآرب محددة، وأن لا تتنكر للقيم التي تزعم أنها ترفعها، وأن تبحث جديا في أسباب ما يحصل، مؤكدة أن أوروبا حينذاك ستجد أن العرب والمسلمين أكثر الناس حرصا على مساعدتها.

 

اعتداءات لندن وحرب العراق

أوردت صحيفة الرأي العام الكويتية تصريحات للوزيرة البريطانية السابقة كلير شورت التي عارضت الحرب على العراق من داخل حكومة توني بلير، اعتبرت فيها أن اعتداءات لندن مرتبطة بالحرب على ذلك البلد.

 

وسخرت شورت من بعض الأصوات داخل الحكومة التي قالت إنها تتحدث وكأن الأمر يتعلق بقوى الشر وكأن كل ما نقوم به جيد، منبهة إلى أن بريطانيا في الواقع ضالعة في قتل عدد كبير من المدنيين في العراق وتدعم سياسة في الشرق الأوسط يعتبر الفلسطينيون أنها خلقت شعورا قويا بوجود مكيالين مما يغذي السخط ضدها.

 

وقالت الصحيفة إن إشارات شورت موجهة ضد رئيس الوزراء البريطاني توني بلير


شخصيا الذي دعا يوم السبت إلى "حرب عالمية على أيديولوجية الشر" لدى تنظيم القاعدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة