"القاعدة" يتبنى مقتل "قيادات" من الحوثيين   
الاثنين 1435/7/28 هـ - الموافق 26/5/2014 م (آخر تحديث) الساعة 16:13 (مكة المكرمة)، 13:13 (غرينتش)

أعلن تنظيم القاعدة في اليمن مسؤوليته عن تفجير سيارة مفخخة في منطقة الغيل الواقعة في الجوف شمال شرق العاصمة صنعاء استهدف عدداً من قيادات الحوثيين.

وقال التنظيم في بيان اليوم الاثنين إن الهجوم أسفر عن مقتل ما لا يقل عن عشرين من عناصر حركة أنصار الله التابعة لجماعة الحوثيين وتدمير عدد من السيارات.

وجاء في البيان أن من وصفه بالاستشهادي والمجاهد أبو عوف الشروري نفذ الهجوم بأن اقتحم بسيارته المفخخة جمعاً للحوثيين في نقطة الغيل وعلى رأسهم قيادات للجماعة.

وأشار التنظيم إلى أن الهجوم استهدف في الأساس تلك القيادات الموجودة في المكان لاستقبال لجنة وساطة "بناءً على معلومات دقيقة جداً".

وورد في البيان أن حادثة اليوم جاءت بعد انفجار سيارة مفخخة أخرى في نقطة تفتيش تابعة لأنصار الله في منطق الغيل الجمعة الماضي أسفرت عن مقتل عدد من الحوثيين والمدنيين لم يحدده تنظيم القاعدة.

ونسبت وكالة الأنباء الألمانية إلى المساعد صادق جراد من عمليات أمن الجوف أن عدد من سقطوا في انفجار الجمعة بلغ خمسة أشخاص من بينهم طفلان ومدني واحد.

تأتي هذه التطورات بعد يوم واحد من إعلان الحكومة اليمنية أنها قتلت أمس الأحد قيادياً بتنظيم القاعدة مطلوبا لضلوعه في هجمات على أهداف محلية وأجنبية في صنعاء.

فقد أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أن الأجهزة الأمنية تمكنت من قتل أمير تنظيم القاعدة بالعاصمة صنعاء.

ونقل موقع 26 سبتمبر الإخباري اليمني عن مصادر أمنية بوزارة الدفاع قولها إن أمير تنظيم القاعدة في صنعاء صالح التيس المكنى بـ"أبو ياسر"، لقي مصرعه في عملية نوعية نفذتها الأجهزة الأمنية في صنعاء الأحد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة