مقتل شرطي بتركيا وسفارات تحذر رعاياها   
السبت 11/6/1437 هـ - الموافق 19/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 2:27 (مكة المكرمة)، 23:27 (غرينتش)

قتل شرطي جنوب شرق تركيا الجمعة في هجوم بقنبلة نفذه مسلحون أكراد. وفي حين تم إبطال مفعول عبوة أخرى خارج مبنى حكومي، أصدرت سفارات تحذيرات أمنية من مظاهرات متوقعة مطلع الأسبوع القادم.

وقالت مصادر أمنية إنها تعتقد بأن مسلحي حزب العمال الكردستاني المحظور هم من نفذوا هجوم اليوم على سيارة شرطة مدرعة خلال عمليات أمنية في مدينة نصيبين قرب الحدود السورية.

وذكرت السلطات الرسمية أن الشرطة عثرت على مركبة تحمل 150 كيلوغراما من المتفجرات في بلدة هاني بالجنوب الشرقي ذي الأغلبية الكردية يعتقدون بأنها كانت معدة للتفجير خلال مراسم إحياء ذكرى الانتصار في إحدى معارك الحرب العالمية الأولى الجمعة.

وتعيش تركيا حالة تأهب منذ تفجير أنقرة الأحد الماضي، الذي أعلنت جماعة مسلحة كردية مسؤوليتها عنه، وأدى إلى مقتل 37 شخصا.

وأغلقت ألمانيا بعثاتها الدبلوماسية ومدارسها في تركيا، كما نصحت السفارة الأميركية وسفارات أوروبية أخرى كإسبانيا وإيطاليا مواطنيها بتوخي الحذر، وتجنب الأماكن المزدحمة والاحتفالات والمسيرات يومي الأحد والاثنين وقت الاحتفالات بأعياد النيروز أو رأس السنة الكردية.

وقالت ألمانيا إنها ستبقي بعثاتها الدبلوماسية ومدارسها مغلقة حتى مطلع الأسبوع المقبل بسبب خطر أمني مؤكد بدرجة كبيرة.

وذكرت مجلة دير شبيغل الألمانية أن المخابرات الأميركية والتركية ومصادر أمنية كردية أبلغت برلين باحتمال تنفيذ هجوم انتحاري متصل بتنظيم الدولة الإسلامية على البعثات الدبلوماسية الألمانية أو المدارس الألمانية.

الرقص فوق الألغام
ويصر الرئيس رجب طيب أردوغان على مواجهة حزب العمال الكردستاني، وقال في كلمة له الجمعة خلال إحياء ذكرى الانتصار في معركة في الحرب العالمية الأولى "كفاحنا ضد الإرهاب منضبط ومشروع، وكل المنظمات الإرهابية النشطة في منطقتنا وداخل تركيا اتحدت ضد تركيا".

وزاد في سياق رده على قادة أوروبيين حثوا تركيا على استخدام القوة المتناسبة مع كل موقف، أنه لا تزال دول كثيرة ودول غربية في المقام الأول غير قادرة على اتخاذ موقف مبدئي ضد هذه الجماعات.

وأضاف أن "استمرار السلوك الأوروبي المتهور يشبه الرقص في حقل ألغام، وأقول للدول التي تدعم هذه الجماعات الإرهابية بشكل مباشر أو غير مباشر إنكم تربون أفعى في أحضانكم".

يشار إلى أن وقف إطلاق نار مع حزب العمال الكردستاني انهار في يوليو/تموز الماضي؛ مما أدى إلى حدوث أعمال عنف بشكل يومي قتل فيها المئات من المسلحين والمدنيين وأفراد قوات الأمن.

وقال الجيش التركي إن أحدث اشتباكات قتل فيها يوم الخميس عشرة مسلحين من حزب العمال الكردستاني في معارك في مدن يوكسيكوفا وشرناق ونصيبين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة